إصرار بوتين على بيع الغاز بالروبل قد ينقلب ضده - المجلس الوطني الكردي فى كوباني
Loading...
القائمة الرئيسية
أخر الأخبار
إصرار بوتين على بيع الغاز بالروبل قد ينقلب ضده

أثار قرار الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، باشتراط الدفع بالروبل مقابل مبيعات الغاز لدول الغرب الكثير من التساؤلات حول ما إن كان ذلك يتوافق مع شروط العقود التي أبرمتها موسكو مع “الدول غير الصديقة” وفقا لوصفه.

وقال بوتين، الأربعاء، إن روسيا لن تقبل سوى مدفوعات بالروبل لقاء إيصال الغاز إلى “دول غير صديقة”، بما في ذلك جميع أعضاء الاتحاد الأوروبي، بعد فرض عقوبات مشددة عليها جراء غزوها لأوكرانيا.

وأضاف بوتين خلال اجتماع حكومي نقله التلفزيون “قررت تنفيذ مجموعة من الإجراءات لجعل مدفوعات إمدادات الغاز إلى دول غير صديقة بالروبل الروسي”، ووجه بتنفيذ التغييرات في غضون أسبوع.

 

في الوقت الراهن، تم تجنيب المحروقات الروسية إلى حد كبير من العقوبات الغربية القاسية ضد روسيا.

ورغم أن واشنطن فرضت حظرا على الغاز والنفط الروسيين، إلا أنهما لا يزالان يتدفقان إلى أوروبا التي تعتمد كثيرا على المحروقات الروسية وتعد السوق الأول لموسكو.

لكن الاتحاد الأوروبي بات يفكر أيضا بفرض حظر على النفط الروسي.

ورد الوزير الألماني للطاقة والمناخ، روبيرت هابك، على قرار بوتين بالقول إن اشتراط الدفع بالروبل يخرق العقود المبرمة، كما قال أكد فرانسيسكو جيافازي، المستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء الإيطالي في منتدى “Bloomberg Capital Market” في ميلانو: “برأيي علينا أن ندفع باليورو، لأن الدفع بالروبل سيعني تجنب العقوبات”.

وقالت المراسلة الاقتصادية لصحيفة “نيويورك تايمز”، باتريشيا كوهين، في تحليل إن شرط بوتين سيمحو فعالية العقوبات المفروضة على حكومته بسبب اجتياحه أوكرانيا، والتي تهدف أساسا إلى التقليل من قيمة العملة الروسية، مضيفة أن مطالبة المشترين بالدفع بالروبل، يعني رفع الطلب على العملة، وبالتالي زيادة قيمتها.

وساهمت العقوبات بخفض قيمة الروبل مع إسراع الناس على تحويل الروبل إلى عملات أكثر استقرارا، مثل الدولار واليورو.

 

ونقلت كوهين عن مقال للمحلل الاقتصادي في شركة “Rystad Energy”، فينيشيوس رومانو، أن “اتفاقيات التزويد بالغاز تعد بصفة عامة مقدسة، وفي السيناريو الأكثر شدة، قد يوفر الإصرار على الدفع بالروبل فرصة أمام المشترين لفتح أجزاء أخرى من العقود، مثل فترة صلاحيتها، وببساطة قد تسرّع من عملية الخروج من سوق الغاز الروسي كليا”.

مصدر من هيئة التفاوض: المعارضة لا تعول على المفاوضات مع النظام للوصول إلى حل سياسي

ما وراء زيارة وزير الخارجية الإيراني الأخيرة إلى دمشق


تعليقات فيسبوك
التعليقات مغلقة.
بحث
تابعنا علي فيسبوك

https://www.facebook.com/enkskobaniiiiiii/

الارشيف
القائمة البريدية
اشترك الان ليصلك كل جديد
%d مدونون معجبون بهذه: