اتفاق بين أربيل وبغداد حول شنگال - المجلس الوطني الكردي فى كوباني
Loading...
القائمة الرئيسية
أخر الأخبار
اتفاق بين أربيل وبغداد حول شنگال

أعلن المتحدث باسم رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، مساء اليوم الجمعة، أن الأخير رعى اتفاقاً «تاريخياً» بين إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية لتطبيع أوضاع شنگال (سنجار).

وقال أحمد ملا طلال عبر تويتر، إن «رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي رعى اليوم اتفاقا تاريخيا يعزز سلطة الحكومة الاتحادية في سنجار على وفق الدستور، على المستويين الإداري والأمني، وينهي سطوة الجماعات الدخيلة، ويمهد لإعادة إعمار المدينة وعودة أهاليها المنكوبين بالكامل، وبالتنسيق مع حكومة إقليم كوردستان».

وأضاف، أن «ما فشِلَ به الآخرون نجحت فيه هذه الحكومة عن طريق زرع الثقة المتبادلة، وتقديم حُسن النوايا، واستنادا إلى إرادةٍ سياسيةٍ صلبة، نحو إعادة الأمن والاستقرار والإعمار إلى سنجار، وعودةِ كامل أهلها المنكوبين إلى ديارهم».

الوزير أحمد كان قد أعلن امس عبر تويتر، بأنه سيزور الجمعة بغداد لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاق تطبيع الأوضاع في قضاء شنگال (سنجار). أحمد قال: «سنكون غداً في بغداد، للاتفاق النهائي مع الحكومة الاتحادية على تطبيع أوضاع شنگال وإعادة الاستقرار إليها».

وكان النائب عن الحزب الديمقراطي الكوردستاني عن محافظة نينوى بشار الكيكي، أعلن اليوم الجمعة، بأنه سيكون هناك اجتماع في بغداد ممثلاً عن الإقليم فيه وزير الداخلية وسيناقش فيه تطبيع الأوضاع في سنجار كمرحلة أولى ثم ستعقبها تطبيع الأوضاع في سهل نينوى.

وقال الكيكي، إن «الاتفاق سيفضي لإدارة جديدة لقضاء شنگال مع إدارة الملف الأمني داخل المدينة من قبل الشرطة المحلية، على أن تبقى البيشمركة والجيش والقوات الاتحادية ضمن محيط شنگال وأماكن يجري الاتفاق عليها بعد إخراج الجماعات المرتبطة بالعمال الكوردستاني PKK من داخل القضاء».

وبين الكيكي بأن «الاتفاق كان في عهد عادل عبد المهدي إلا أنه توقف بسبب الاحتجاجات التي شهدتها البلاد فضلاً عن انتشار وباء كورونا، إلا أنه عاد إلى الواجهة مجدداً مع التغييرات والتطورات الحاصلة على الأرض».

البيت الأبيض يعلن عودة ترمب إلى مكتبه… والرئيس يغرد

ترامب: لم أعد أشكل خطرا


تعليقات فيسبوك
التعليقات مغلقة.
بحث
تابعنا علي فيسبوك

https://www.facebook.com/enkskobaniiiiiii/

الارشيف
القائمة البريدية
اشترك الان ليصلك كل جديد
%d مدونون معجبون بهذه: