احتجاجات مناهضة لمواقف الصدر في بغداد مع تصاعد التوتّر - المجلس الوطني الكردي فى كوباني
Loading...
القائمة الرئيسية
أخر الأخبار
احتجاجات مناهضة لمواقف الصدر في بغداد مع تصاعد التوتّر

في انعكاس للانقسام العميق الذي يعيشه العراق، تظاهر الآلاف من مناصري الإطار التنسيقي، المنافس للتيار الصدري، الاثنين، قرب المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد، فيما يواصل مناصرو الصدر اعتصامهم في البرلمان لليوم الثالث، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقد تصاعد التوتر إثر رفض مقتدى الصدر لاسم مرشح الإطار التنسيقي، الذي يضم فصائل شيعية موالية لإيران، لرئاسة الوزراء.

لكن الأزمة السياسية في البلاد لا تنفك تزداد سوءاً، إذ يعيش العراق شللاً سياسياً تاماً منذ الانتخابات التشريعية في أكتوبر (تشرين الأول) 2021، ولم تفضِ مفاوضات طويلة بين القوى السياسية الكبرى إلى انتخاب رئيس للجمهورية وتكليف رئيس للحكومة.

وأظهر الصدر الذي يملك قاعدة شعبية واسعة أنه لا يزال قادراً على تحريك الجماهير لأهدافه السياسية. واقتحم مناصرو التيار الصدري البرلمان مرتين خلال أقل من أسبوع، وباشروا داخله اعتصاماً السبت، رفضاً لترشيح محمد شياع السوداني (52 عاماً) من قبل الإطار التنسيقي، لرئاسة الحكومة.

في المقابل، لجأ خصومه إلى الشارع أيضاً. وتظاهر الآلاف بعد ظهر الاثنين من مناصرين لخصوم الصدر في الإطار التنسيقي عند الجسر المعلق المؤدي إلى المنطقة الخضراء التي تضم مؤسسات حكومية ومقرات دبلوماسية غربية ومقر البرلمان.

ورفع بعض المتظاهرين لافتات كتب عليها «الشعب لن يسمح بالانقلابات»، كما حملوا الأعلام العراقية ورايات إسلامية وصوراً للمرجعية الشيعية العليا علي السيستاني.

واستخدمت قوات الأمن خراطيم المياه لمنع المتظاهرين من عبور الجسر المؤدي إلى المنطقة الخضراء، حسب صحافي في «الصحافة الفرنسية».

وقال المتظاهر أحمد علي البالغ من العمر 25 عاماً، «نحن هنا للمطالبة بفرض القانون، وتحقيق العدالة الاجتماعية للناس، ولا نريد انقلاباً على الدولة ولا على الدستور». وأضاف: «هذا برلمان الشعب، وليس برلمان فئة».

وبعد نحو ساعتين، تفرق المتظاهرون المناصرون للإطار التنسيقي بهدوء.

ويجمع تحالف الإطار التنسيقي، بالإضافة لـ«ائتلاف دولة القانون»، الذي يتزعمه رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي، ويعد أبرز خصوم التيار الصدري، فصائل الحشد الشعبي، وهي فصائل مسلحة شيعية موالية لإيران دُمجت بالقوات النظامية.

واعتبرت إيران، البلد المجاور الذي يملك نفوذاً في العراق، الاثنين، أن التطورات الأخيرة في العراق هي «شأن داخلي» يجب حله بالحوار. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني «نحن نتابع بعناية وحساسية التطورات الراهنة في العراق».

في المعسكر المقابل، دعا مقرب من الصدر أيضاً إلى تظاهرات عند الخامسة عصراً، في كل محافظات العراق. واستجاب المئات لهذه الدعوة في مدن ذات غالبية شيعية مثل البصرة والكوت والناصرية في جنوب العراق، كما أفاد مراسلو وكالة الصحافة الفرنسية.

أما داخل البرلمان العراقي، فلم يتغير زخم اعتصام التيار الصدري، حيث يتجمع الآلاف من مناصريه، وحيث صور مقتدى الصدر والشعارات الحسينية تملأ الأروقة. وفي الطابق الأرضي، وصلت مجموعة من الشباب وردد آخرون شعارات مؤيدة لمقتدى الصدر مثل «نحن جنود ابن السيد».

عند مدخل البرلمان، يقوم منظمون بتفتيش الداخلين. في الخارج، المئات أيضاً يفترشون خيماً ملأت الحديقة، فيما يستمر توزيع الطعام والماء والفاكهة. وفي القاعة الكبرى الخاصة بالتصويت، يجلس معتصمون على مقاعد النواب وعلى كرسي رئيس المجلس.

ويرى مناصرو الصدر في زعيمهم رمزاً للمعارضة ومكافحة الفساد، علماً بأن لتياره العديد من المسؤولين في مراكز مهمة في الوزارات.

ولا يزال الصدر يسعى إلى زيادة الضغط على خصومه، بعدما ترك لهم مهمة تشكيل الحكومة إثر إعلان استقالة 73 نائباً من تياره من أصل 329 عضواً في مجلس النواب.

وقبل الاستقالة، كان نواب التيار الصدري يمثلون أكبر كتلة في البرلمان. وكان الصدر يريد بداية تشكيل حكومة أغلبية وطنية متحالفاً مع أحزاب سنية وكردية. لكنه لم يتمكن من ضمان الأغلبية الضرورية في البرلمان.

ودعا الصدر، الأحد، إلى مواصلة الاحتجاج، معتبراً ذلك «فرصة عظيمة لتغيير جذري للنظام السياسي»، الأمر الذي اعتبره الإطار التنسيقي دعوة «انقلاب على الشعب والدولة ومؤسساتها».

الجيش العراقي ينفي أي انشقاق: نقف على مسافة واحدة مع الشعب

بوتين يطلق «حرب البحار» مع الغرب


تعليقات فيسبوك
التعليقات مغلقة.
بحث
تابعنا علي فيسبوك

https://www.facebook.com/enkskobaniiiiiii/

الارشيف
القائمة البريدية
اشترك الان ليصلك كل جديد
%d مدونون معجبون بهذه: