اعتقال قرداش.. بغداد توضح هويته وتكشف تفاصيل نشاطاته في داعش - المجلس الوطني الكردي فى كوباني
Loading...
القائمة الرئيسية
أخر الأخبار
اعتقال قرداش.. بغداد توضح هويته وتكشف تفاصيل نشاطاته في داعش

قال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي الخميس إن بلاده أحبطت “غزوة” لتنظيم داعش، بعد اعترافات أدلى بها قيادي بارز في التنظيم اعتقلته قوات الأمن العراقية في وقت سابق، وكشفت خلية الإعلام الأمني العراقي هويته.

وذكر الكاظمي في بيان إن الحكومة العراقية لديها مجموعة أهداف من بينها “مواجهة الوضع الأمني، وتزايد نشاط داعش حيث أحبطنا غزوة إرهابية كشفت عنها تصريحات القيادي الذي ألقينا عليه القبض مؤخرا”.

المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء 🇮🇶

@IraqiPMO

رئيس مجلس الوزراء @MAKadhimi يؤكد أن للحكومة مجموعة أهداف، في مقدمتها إنقاذ الوضع الاقتصادي الذي لم يشهد له العراق مثيلا في تأريخه، ونحاول إيجاد حلول صعبة لاتنعكس على المواطنين …

عرض الصورة على تويتر

المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء 🇮🇶

@IraqiPMO

… وكذلك مواجهة الوضع الأمني وتزايد نشاط داعش حيث أحبطنا (غزوة ) ارهابية كشفت عنها تصريحات القيادي الذي القينا عليه القبض مؤخرا .

عرض الصورة على تويتر
مشاهدة تغريدات المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء 🇮🇶 الأخرى

وأعلنت خلية الإعلام الأمني في بيان الخميس أن المعتقل يدعى طه عبد الرحيم عبد الله بكر الغساني المكنى بعبد الناصر قرداش، وتم اعتقاله من قبل جهاز المخابرات العراقي، وكان أحد المرشحين لخلافة أبو بكر البغدادي بعد مقتله بعملية للقوات الأميركية.

من هو الغساني؟

تقول خلية الاعلام الأمني العراقية إن الغساني، المولود سنة 1967 في تلعفر، انتمى لتنظيم القاعدة عام 2007 في محافظة نينوى بشمال العراق.

عمل في البداية إداريا في “ولاية الجزيرة” حتى نهاية عام 2007، حيث شغل منصب والي الجزيرة، وخلال فترة توليه المنصب قام بالعديد من العمليات الارهابية استهدفت القوات العراقية والمواطنين الأبرياء، وفقا للبيان.

ويضيف “مع مطلع عام 2010 كلف من قبل والي الشمال بالعمل نائبا له، ليقوم بعدها زعيم تنظيم داعش السابق أبو عمر البغدادي بتكليفه بشغل منصب والي ولايات الشمال (جنوب الموصل والموصل والجزيرة وكركوك).

ويشير بيان الخلية إلى أن قرداش التقى في نهاية عام 2011 بزعيم تنظيم داعش السابق أبو بكر البغدادي في أطراف بغداد وكلفه بشغل منصب “أمير التصنيع والتطوير”.

طلب منه البغدادي بعدها التوجه إلى سوريا، حيث قام بإنشاء مصانع أسلحة ومتفجرات، وخلال تلك الفترة قابل البغدادي أكثر من 100 مرة، وفقا للبيان.

وبعد حدوث انشقاقات بالتنظيم وانشقاق جبهة النصرة عن تنظيم داعش، عهد لقرداش منصب “والي الشرقية” التي تشمل مدن الحسكة ودير الزور والرقة في سوريا.

كلفه البغدادي بتولي منصب “والي البركة”، وبعد إعلان الخلافة في 2014 شغل منصب نائب “أمير اللجنة المشرفة”، وبعدها “أمير اللجنة”، ثم نائبا للعدناني الذي كان “أمير اللجنة المفوضة”.

وبعد مقتل العدناني أصبح قرداش “أمير اللجنة المفوضة” ونائبا للبغدادي في الوقت ذاته.

يشير بيان خلية الاعلام الأمني العراقية إلى أن قرداش، كان المشرف الاول عن معركة كوباني والسيطرة على مدن تدمر وحلب ودمشق ومعارك الباب، كما كان له دور كبير في أحداث الباغوز الأخيرة.

كما كان مسؤولا عن صناعة ومتابعة وتطوير غاز الخردل الذي تم استخدامه في استهداف القوات الأمنية داخل العراق فقط.

وأيضا كان له دور بارز في أغلب المفاوضات التي جرت بين تنظيم داعش والفصائل والمجاميع الأخرى.

وكان جهاز المخابرات العراقي كشف، الأربعاء، عن اعتقاله عبد الناصر قرداش أحد المقربين من خليفة تنظيم داعش السابق أبو بكر البغدادي، وأحد المرشحين لخلافته، وهو أيضا من المقربين للزعيم الجديد للتنظيم.

وقال مصدر في الجهاز إن ” قرداش كان أحد المرشحين الأقوياء لخلافة البغدادي”، مضيفا أنه “كان رئيس اللجنة المفوضة لدى البغدادي، وشغل مناصب قيادية منذ زمن الزرقاوي”.

حظر تجوال شامل في إقليم كوردستان خلال عيد الفطر

الحكومة الأفغانية تطلق سراح أول دفعة من سجناء طالبان في اليوم الثاني من الهدنة

أخبار ذات صلة

تعليقات فيسبوك
التعليقات مغلقة.
بحث
تابعنا علي فيسبوك

https://www.facebook.com/enkskobaniiiiiii/

الارشيف
القائمة البريدية
اشترك الان ليصلك كل جديد
%d مدونون معجبون بهذه: