المأزق الإيراني.. مرشد مريض وحشود غاضبة - المجلس الوطني الكردي فى كوباني
Loading...
القائمة الرئيسية
أخر الأخبار
المأزق الإيراني.. مرشد مريض وحشود غاضبة

في الوقت الذي يواجه فهي النظام الإيراني حشودا غاضبة في الشارع بعد مقتل الشابة “مهسا أميني”، تواجه طهران تحديا أكبر خاصة مع وجود تقارير تشير إلى أن المرشد الأعلى، آية الله علي خامنئي يعاني من مرض خطير مرة أخرى، وفق تحليل نشرته مجلة “فورين أفيرز“.

خامنئي الذي خضع لجراحة سرطان البروستات في 2014، أجريت له جراحة طارئة في الأمعاء جعلته طريح الفراش ولا يستطيع الوقوف، بحسب تقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز منتصف سبتمبر، وهو ما عزز التكهنات فيما إذا كان قد مات بالفعل أو أنه على فراش الموت، وأن النقاش حاليا حول خليفته.

ولكن سرعان ما ثبت أن تقارير وفاة خامنئي مبالغ فيها، خاصة بعد ظهوره في مراسم عزاء الأربعين، حيث بدا واقفا ويلوح للجميع.

ولا يؤكد التحليل أو ينفي وفاة خامنئي، لكنه يرجح أن قضية “موت خامنئي في الوقت الذي تواجه فيه إيران الاضطرابات والاحتجاجات بهذا الحجم، فإن التحدي الذي يواجهه النظام يمكن أن يصبح وجوديا”.

الاحتجاجات الأخيرة في إيران وجرأتها، والتي ترافقت مع التقارير حول صحة خامنئي “فتحت الدعوات العامة وغير المسبوقة” للإطاحة بالنظام ورموزه، وهو ما أثار غضب السلطات لمواجهة المتظاهرين بقوة، خاصة بعدما طرحت شعارات “الموت لخامنئي” و”لا لرجال الدين” و”مجتبى. نتمنى آلا تصبح المرشد الأعلى”، وفق التحليل.

ويشرح أن هذه التظاهرات “تعد الأخطر” منذ الاحتجاجات التي وقعت في 2009، والتي تترافق مع زيادة الإحباط من القيود الاجتماعية، والغضب من الانهيار الاقتصادي وسوء الإدارة، وهو ما حول غضب الشارع نحو “المؤسسة الدينية” وشرعيتها.

ويشير التحليل إلى أن خامنئي ربما أصبح “الزعيم الأطول حكما لدولة في الشرق الأوسط”، ولكن “عملية خلافته الغامضة” ستطارد النظام السياسي في طهران حتى بعد فترة من القمع والاضطرابات. وأشار التحليل إلى أن “المرحلة الانتقالية” التي لخليفة خامنئي سيكون “لها عواقب بعيدة المدى على علاقة إيران بجيرانها العرب وخصومها من الدول الغربية”.

ويحدد الدستور الإيراني خصائص المرشد الأعلى بأنه “عادل، تقي، مدرك لسنه، شجاع، واسع الحيلة، قدوة إدارية”. وفي 2016 أعلن قادة مجلس الخبراء أنهم شكلوا لجنة لتحديد مؤهلات المرشح المثالي وتحديد قائمة مختصرة من المتنافسين، ولكن لم يتم الإفصاح عنها.

ويتم تداول اسم مجتبى، كمرشح لخلافة والده خامنئي، خاصة وأنه أكمل ما يكفي من التعليم الديني، وهو على علاقة وثيق بالمؤسيية الأمنية العميقة للدولة، وقد يخدم وجوده لاحتواء أي معارضة في المستقبل.

وتهز إيران موجة غضب منذ وفاة الشابة أميني في 16 سبتمبر بعد اعتقالها على يد شرطة الأخلاق في طهران بذريعة عدم التزامها بقواعد اللباس الديني، فيما توسعت حركة الاحتجاج التي امتدت إلى غالبية المدن الإيرانية ما تسبب في مقتل عشرات من المتظاهرين، بحسب تقرير لوكالة فرانس برس.

وذكرت وكالة “فارس” الإيرانية للأنباء أن “نحو 60 شخصا” قتلوا منذ بدء التظاهرات، في حين تشير منظمة “إيران هيومن رايتس” ومقرها في أوسلو إلى مقتل ما لا يقل عن 76 شخصا.

وتعزو إيران هذه التظاهرات إلى قوى خارجية. وشنت الأربعاء ضربات صاروخية وأخرى بمسيرات أسفرت عن سقوط 13 قتيلا في إقليم كردستان العراق متهمة جماعات مسلحة مقرها في هذه المنطقة بتأجيج الاضطرابات.

مظاهرات إيران.. “شرطة الأخلاق” تختفي من الشوارع

بوتين يوقع انضمام 4 مناطق اوكرانية لروسيا


تعليقات فيسبوك
التعليقات مغلقة.
بحث
تابعنا علي فيسبوك

https://www.facebook.com/enkskobaniiiiiii/

الارشيف
القائمة البريدية
اشترك الان ليصلك كل جديد
%d مدونون معجبون بهذه: