المانحون الدوليون يعقدون اجتماعا لمساعدة لبنان - المجلس الوطني الكردي فى كوباني
Loading...
القائمة الرئيسية
أخر الأخبار
المانحون الدوليون يعقدون اجتماعا لمساعدة لبنان

من الولايات المتحدة إلى فرنسا مرورا بالصين وروسيا ومصر، يعقد المانحون الدوليون اجتماعا عبر الفيديو الأحد لدعم لبنان الذي هزه انفجار هائل ويعاني من أزمة اقتصادية خطيرة.

وسيبدأ المؤتمر الذي ينظم بمبادرة من فرنسا والأمم المتحدة، عند الساعة 14,00 (12,00 ت غ). وقالت الرئاسة الفرنسية إنه سيشكل “خطوة للضرورة والأمل لمستقبل” البلاد.

وكان إيمانويل ماكرون، أول رئيس دولة أجنبية يزور لبنان بعد انفجار مرفأ بيروت، وعد في العاصمة اللبنانية الخميس بتقديم مساعدة سريعة وكبيرة من الأسرة الدولية.

وأدى الانفجار الهائل الذي وقع الثلاثاء في مستودع في مرفأ العاصمة اللبنانية إلى سقوط 158 قتيلا على الأقل وستة آلاف جريح وعشرات المفقودين، إلى جانب تشريد مئات الآلاف من الأشخاص.

– “الجميع يريدون المساعدة” –

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنه سيشارك في الاجتماع. وقال “سنعقد مؤتمرا عبر الفيديو مع الرئيس ماكرون وقادة لبنان وقادة من أماكن أخرى في العالم”. واضاف ان “الجميع يريدون تقديم المساعدة”، مشيرا إلى أنه تحدث إلى الرئيس الفرنسي.

وأوضح الاليزيه أن اسرائيل “لن تحضر” المناقشات في هذا المؤتمر، لكن “الأمم المتحدة تجري اتصالات”.

وأضاف أن إيران “لم تبد رغبة في المشاركة” لكن “تم توجيه دعوة إلى دول الخليج – الكويت وقطر والإمارات العربية والسعودية -“، موضحا أنه “لا يشك في أنها ستتمثل” في الاجتماع.

كما ستشارك المؤسسات الأوروبية في المؤتمر لحشد مساعدة إنسانية عاجلة.

وقدرت الأمم المتحدة قيمة احتياجات القطاع الصحي وحده في لبنان بـ85 مليون دولار، لكن محيط الرئيس الفرنسي لم يرغب في ذكر أي رقم لقيمة المساعدة التي يمكن أن تقدم الأحد.

وقال مصدر في الاليزيه إن “الهدف الفوري هو التمكن من تأمين الاحتياجات العاجلة للبنان، بشروط تسمح بأن تذهب المساعدة إلى السكان مباشرة”، موضحا أن الأولويات هي “تدعيم المباني المتضررة والمساعدة الطبية العاجلة والمساعدة الغذائية وترميم مستشفيات ومدارس”.

وتابع أن “النهج هو ذلك الذي تستخدمه المنظمات الدولية، من الضروري عدم منح الحكومة اللبنانية شيكا على بياض”.

– كارثة إضافية –

يشكل الدمار الذي أحدثه الانفجار الناجم عن تخزين آلاف الأطنان من نترات الأمونيوم في مستودع في مرفأ بيروت، كارثة إضافية للبنانيين. وقد خلف حفرة بعمق 43 متراً، وفق ما أفاد مصدر أمني نقلا عن تقديرات لخبراء فرنسيين في الحرائق أُرسلوا إلى المكان.

ويشهد لبنان منذ أشهر أزمة اقتصادية خطيرة تمثلت بتراجع غير مسبوق في سعر عملته وتضخم هائل وعمليات تسريح واسعة وقيود مصرفية صارمة.

وتظاهر آلاف المحتجين السبت في وسط العاصمة تحت شعار “يوم الحساب”. وقد اقتحموا مرافق عدة أبرزها وزارة الخارجية، مطالبين بمعاقبة المسؤولين عن انفجار مرفأ بيروت الذي أدى إلى تفاقم الشعبية على السلطات.

وقالت الرئاسة الفرنسية إن التظاهرات “تدل على سخط وقلق السكان وضرورة تغيير الأمور”.

ورأى مصدر في محيط ماكرون أن “لبنان يغرق ونعتقد أنه وصل إلى القاع، لذلك حان الوقت لإعادته إلى السطح”، مشيرا إلى أن الرئيس الفرنسي وعد خلال زيارته بألا تذهب المساعدات إلى “الفساد”.

ورفض الرئيس اللبناني ميشال عون السبت أي تحقيق دولي في الانفجار المدمر مؤكدا أنه قد يكون نجم عن إهمال أو صاروخ.

لكن باريس ترى أن “هناك ما يكفي من العناصر الموضوعية للتفكير بأنه انفجار عرضي”.

وبينما يعمل رجال الإنقاذ في العاصمة اللبنانية للعثور على ناجين محتملين، يتواصل تدفق المساعدات الدولية.

وأقامت فرنسا جسرا جويا وبحريا لنقل أكثر من 18 طنا من المساعدات الطبية ونحو 700 طن من المساعدات الغذائية لبيروت بعد الانفجار الهائل الذي ضرب العاصمة اللبنانية، حسبما أعلنت مساء السبت وزارة الخارجية الفرنسية.

وقالت الخارجية في بيان إن البرنامج يشمل حاليا ثماني رحلات جوية – أقلعت أولها الأربعاء غداة وقوع الكارثة – وخطين بحريين.

وستفتح مصر وقطر مستشفيات ميدانية.

وفي أحدث المبادرات، أعلنت الحكومة الكندية السبت إطلاق صندوق للإغاثة للبنان ودعت الكنديين إلى التبرع بسخاء.

الشرطة اللبنانية تطلق الغاز المسيل للدموع على محتجين غاضبين من انفجار بيروت

الحكومة اللبنانية تستقيل بعد انفجار مرفأ بيروت


تعليقات فيسبوك
التعليقات مغلقة.
بحث
تابعنا علي فيسبوك

https://www.facebook.com/enkskobaniiiiiii/

الارشيف
القائمة البريدية
اشترك الان ليصلك كل جديد
%d مدونون معجبون بهذه: