المحتجون الإيرانيون يخرجون إلى الشوارع مجددا.. وينتفضون من مهاباد إلى زاهدان - المجلس الوطني الكردي فى كوباني
Loading...
القائمة الرئيسية
أخر الأخبار
المحتجون الإيرانيون يخرجون إلى الشوارع مجددا.. وينتفضون من مهاباد إلى زاهدان

في الشهر الثاني من انتفاضة الإيرانيين العارمة ضد النظام، خرج المحتجون يوم الجمعة 28 أكتوبر (تشرين الأول) إلى الشوارع مجددا في مدن مختلفة ورددوا هتافات مناوئة للنظام الإيراني.

وشهدت مختلف المدن الإيرانية، اليوم الجمعة، مراسم أربعينية عدد من الضحايا وتشييع جثامين آخرين، ممن قتلوا في الاحتجاجات الحالية التي تندلع في إيران، كما خرج أهالي مدينة زاهدان، جنوب شرقي البلاد، في مسيرة حاشدة بعد صلاة الجمعة، قوبلت برصاص الأمن الإيراني.

وللأسبوع الرابع بعد مجزرة 30 سبتمبر (أيلول) الماضي، خرج أهالي مدينة زاهدان، وسراوان وإيرانشهر بعد صلاة الجمعة إلى الشوارع، ورددوا هتافات ضد النظام والمرشد علي خامنئي.

وأفادت تقارير محلية وشهود عيان بأن القوات الأمنية الإيرانية فتحت النار بشكل مباشر على المواطنين، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى، بينهم مراهق في زاهدان.

المدن الكردية

كما شهدت عدة مدن كردية في إيران، يوم الجمعة، خروج المتظاهرين إلى الشوارع بعد مشاركتهم في مراسم أربعينية أو تشييع جثامين الضحايا الذين قتلهم الأمن الإيراني في هذه الاحتجاجات.

ورفع المحتجون في المدن الكردية شعارات ضد النظام في إيران، وسرعان ما قوبلت احتجاجاتهم السلمية بالتعامل العنيف من قبل عناصر الأمن الإيراني.

وتلقت “إيران إنترناشيونال” مقاطع فيديو تظهر أهالي قرية سرخك سنجاني، بمحافظة كرمانشاه غربي إيران، وهم يرفعون شعارات ضد المرشد علي خامنئي، خلال مراسم تشييع جثمان “أفشين آرشام”، أحد ضحايا الاحتجاجات في مدينة قصر شيرين.

كما تظهر مقاطع فيديو أخرى وصلت إلى “إيران إنترناشيونال” أهالي كرمانشاه غربي إيران وهم يرفعون شعار “الموت للديكتاتور”، و”كل هذه السنوات من الجريمة، الموت لولاية الفقيه” في مراسم أربعينية رضا شهبرنيا، الشاب الذي قتل في الاحتجاجات الحالية.

وفي مهاباد، شمال غربي إيران، شارك العديد من المواطنين في تشييع جثمان شاهو خضري، الذي قتل أمس الخميس خلال الاحتجاجات في هذه المدينة، ورفع المشاركون شعارات مناهضة للنظام الإيراني.

كما تداولت مواقع التواصل الاجتماعي في إيران اليوم الجمعة مقاطع فيديو من شوارع مدينة مهاباد، يسمع فيها أصوات إطلاق نار ويظهر هروب المحتجين.

وتأتي احتجاجات مهاباد بعدما أكد النائب عن المدينة في البرلمان الإيراني، جلال محمود زاده قتل الشاب إسماعيل (سمكو) مولودي (35 عاما) بيد القوات الأمنية وقال: “قُتل الشاب إسماعيل مولودي برصاصة، مساء أول من أمس الأربعاء، في مدينة مهاباد، وفي مراسم تشييع جثمانه سقط كذلك 4 قتلى بينهم طفل عمره 15 عاما”.

وفي مدينة سقز، غربي إيران، أقيمت مراسم أربعينية فريدون محمودي، بمقبرة أيجي والتي تضمنت شعارات احتجاجية رفعها الحضور.

ولقي الشاب فريدون محمودي (33 عاما) مصرعه في 19 سبتمبر (أيلول) الماضي برصاص القوات الأمنية الإيرانية.

مدن أخرى

أشعل عدد من المواطنين في أراك، وسط إيران، شموعا في الشارع تخليدا لذكرى مهرشاد شهيدي، وسينا ملايري، اللذين قتلا في الاحتجاجات الأخيرة.

ووفق معلومات لـ”إيران إنترناشيونال”، فقد توفي الشاب مهرشاد شهيدي، أثناء اعتقاله من قبل استخبارات الحرس الثوري في مدينة أراك، وسط إيران، بعد تعرضه لضربة بهراوة على الرأس.

وقال أقاربه إن النظام مارس ضغوطا على أهله لإعلان أن وفاته جاءت بسبب نوبة قلبية من شدة الخوف، وليس بضربة في الرأس.

وبعد مراسم أربعينية الشاب ميلاد زارع أحد ضحايا الاحتجاجات العارمة في بابل، شمالي إيران، تجمع أهالي قرية حمزة كلا، شمالي إيران، أمام محل الشاب ميلاد وقاموا بإضرام النار.

وتلقت “إيران إنترناشيونال” مقاطع فيديو تظهر أهالي القرية، وهم يرفعون شعار “الحرية” خلال مراسم أربعينية ميلاد زارع.

كما نظم طلاب جامعة هرمزكان، جنوبي إيران، تجمعات احتجاجية ورددوا هتافات: “الاتحاد الاتحاد”، وهتاف: “مستمرون في الاحتجاجات”.

الأمن الإيراني يهاجم المشاركين في أربعينية مهسا أميني.. والمظاهرات تجتاح مختلف المحافظات

انطلاق الاحتجاجات الطلابية.. والنظام يدفن أحد الصحافيين سرا.. وأنجلينا جولي تدعم الانتفاضة


تعليقات فيسبوك
التعليقات مغلقة.
بحث
تابعنا علي فيسبوك

https://www.facebook.com/enkskobaniiiiiii/

الارشيف
القائمة البريدية
اشترك الان ليصلك كل جديد
%d مدونون معجبون بهذه: