(بالصور) الأقمار الصناعية تكشف قيام إيران بإخفاء موقع نووي في مجرى نهر جاف - المجلس الوطني الكردي فى كوباني
Loading...
القائمة الرئيسية
أخر الأخبار
(بالصور) الأقمار الصناعية تكشف قيام إيران بإخفاء موقع نووي في مجرى نهر جاف

تداولت وسائل إعلام إسرائيلية وعالمية صورا التقطتها الأقمار الصناعية وتوثق مواقع نووية إيرانية.

وتُظهر الصور التي التقطتها شركة “Maxar Technologies”، وحلّلها مختبر “الاستخبارات الإسرائيلي الخاص” ومعهد العلوم والأمن الدولي في واشنطن، شاحنات وأعمال حفر تجري في منطقة سانجاريان، وهي بلدة صغيرة خارج طهران.

ويشاهد في الصور التي شاركتها قناة “فوكس نيوز”، لأول مرة، 18 مركبة في الموقع بتاريخ 15 أكتوبر/ تشرين الأول من عام 2020، بالإضافة إلى أعمال حفر ومركبات أخرى في يناير/ كانون الثاني.

وفقًا للمعهد، فإن الأرشيف النووي الذي تم تهريبه من إيران من قبل وكالة التجسس الإسرائيلية “الموساد” في عام 2018 يحتوي على معلومات حول دور سانجاريان في عمليات إنتاج مولدات تعمل بالموجات الصدمية، والتي تعد مكونات رئيسية في تصغير الأسلحة النووية.

وأشارت المصادر إلى أن “الموقع تم استخدامه كجزء من خطة برنامج الأسلحة النووية الإيراني، الذي تزعم إيران أنه تم إيقافه في عام 2003 ولكن إسرائيل تقول إنه استمر سرا لإجراء عدد كبير من التجارب مع مولدات الصدمات وأسلاك الجسور المتفجرة، وهي عبارة عن مكون في المولدات”.

الصورة

وقال المعهد في سلسلة تغريدات على “تويتر” نشرها اليوم الأربعاء: إن “الموقع متخفي على بعد 100 متر عبر مجرى نهر جاف، وهو مهم للغاية ويجب أن يكون العالم على علم به”، وأضاف “تمت أنشطة الدفن بين عامي 2004 و2005، وتم تقليص وإخفاء حجم البرنامج”.

وبالرغم من تصريح المعهد بأنه “لم يحدث أي نشاط مرئي (في المكان) منذ سنوات”. إلا أن صحيفة “ذا تايمز أوف إسرائيل”، أشارت إلى أن إسرائيل استولت على الأرشيف وقدمت معلومات إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة، مما دفعها لتفتيش العديد من المواقع النووية السابقة التي لم تكن معروفة من قبل.

الصورة

وبينت الصحيفة الإسرائيلية أنه وبعد ذلك، تجددت الأنشطة في موقع سنجريان في أكتوبر/ تشرين الأول 2020 حيث استمرت أعمال التنقيب حتى ديسمبر/ كانون الثاني 2021 بحسب المعهد.

وجاء في المصدر: “أعيد فتح موقع الحفر، لكن وُضع غطاء أبيض غطى المنطقة المحفورة، لإخفاء ما تحته عن المراقبين، بما في ذلك الأقمار الصناعية”.

الصورة

وتابع: “بعد أقل من شهرين، بدت المنطقة مهجورة، ولم يتبق منها سوى الخنادق الفارغة. ثم في الشهر الماضي فقط، تم تجريف المنطقة، وإخفاء المعالم”.

وقال أولي هاينونين، الباحث في مركز “ستيمسون”: “ينبغي على المرء أن يفكر في التواريخ والتسلسل الزمني .. هذه الأحداث لا تحدث بدون قصد”، في تلميح إلى محاولة إيران إخفاء الدلائل عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

8 قتلى حصيلة القصف الإسرائيلي على حمص

سيناتور أميركي منتقداً الأسد: سلطوي شرير يقود دولة مافيا


تعليقات فيسبوك
التعليقات مغلقة.
بحث
تابعنا علي فيسبوك

https://www.facebook.com/enkskobaniiiiiii/

الارشيف
القائمة البريدية
اشترك الان ليصلك كل جديد
%d مدونون معجبون بهذه: