بايدن في مجموعة السبع.. تعهد ضد "الخطر الصيني" وأنشطة إيران "المزعزعة للاستقرار" - المجلس الوطني الكردي فى كوباني
Loading...
القائمة الرئيسية
أخر الأخبار
بايدن في مجموعة السبع.. تعهد ضد “الخطر الصيني” وأنشطة إيران “المزعزعة للاستقرار”

تعهد الرئيس الأميركي، جو بايدن، الجمعة، خلال أول خطاب له أمام مجموعة السبع، بالعمل على مواجهة الخطر الصيني ومواجهة “انتهاكات” بكين الاقتصادية.

وأضاف بايدن من البيت الأبيض أن المنافسة مع بكين ستكون حامية، مشيرا إلى أنه مطلوب من الشركات الأميركية والأوروبية الالتزام بقواعد مكافحة الفساد.

وتطرق بايدن في كلمته إلى التهديد الذي تشكله روسيا، وقال إن موسكو “تعتقد أن نظامنا فاسد مثل نظامها”، مجددا التأكيد على أن وحدة الأراضي الأوكرانية تشكل أولوية.

وتعهد بايدن بـ”عودة” التحالف بين ضفتي الأطلسي، وقال من البيت الأبيض “أتحدث إليكم اليوم كرئيس للولايات المتحدة، في بداية إدارتي، وأبعث برسالة واضحة إلى العالم: الولايات المتحدة، لقد عاد التحالف العابر للأطلسي”.

وقال بايدن إن الولايات المتحدة ستواصل دعم أوروبا موحدة مشيرا إلى تمسك واشنطن بالبند الخامس وأي هجوم على دولة هو هجوم على الكل، وأن إدراته تقدر الدعم الذي قدمه حلفاء الولايات المتحدة في السابق.

وأكد بايدن أن على الولايات المتحدة العمل مع القوى الكبرى في العالم “للتعامل” مع أنشطة إيران “المزعزعة للاستقرار”. وتعهد بعدم السماح بعودة القاعدة إلى أفغانستان.

الرئيس الأميركي تطرق أيضا في خطابه إلى جائحة فيروس كورونا، وأعلن أن واشنطن ستقدم ملياري دولار لمساعدة الدول في مواجهة كورونا، مشيرا إلى الحاجة لنظام أممي لمواجهة التحديات الصحية ومنها جائحة كورونا.

وأعلن بايدن أن الولايات المتحدة ستستضيف مؤتمر قمة لدعم جهود حماية المناخ.

من جانبها، أعلنت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، دعمها لكل ما قاله الرئيس الأميركي بايدن في كلمته، مشيرة إلى أن ألمانيا ملتزمة بتعزيز التعاون عبر الأطلسي.

وأضافت ميركل أن الملف النووي الإيراني يحظى بأولوية ولا بد من حله دبلوماسيا.

وقالت ميركل إن هناك حاجة لتعاون دولي أكبر لتوفير لقاحات كورونا للدول المحتاجة.

واعتبر الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أن التحدي أمام الأوروبيين والأميركيين هو توفير اللقاح لكل دول العالم.

وأوضح “نسعى إلى تقديم المساعدة اللازمة لدول القارة الأفريقية للحصول على لقاح كورونا”.

وتطرق ماكرون، بدروه للملف الإيراني، وقال إن إيران بالطبع هي قضية رئيسية للاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

من جانبها، قالت مفوضة الاتحاد الأوروبي، أورسولا فان دير لاين، إن الصين وروسيا تواصلان خرق المعايير الدولية خصوصا في مجال حقوق الملكية.

وشددت المفوضة على ضرورة وضع حدود ديمقراطية للسلطة الواسعة النطاق على شركات التكنولوجيا.

وأضافت دير لاين أن التغير المناخي وكورونا يحظيان بالأولوية في المرحلة المقبلة، معبرة عن سعادتها بإعلان بايدن العودة إلى اتفاقية المناخ، مشيرة إلى أنه حان وقت التحرك لمواجهة أزمة التغير المناخي.

يذكر أن قادة مجموعة الدول السبع، التي تضم بريطانيا وكندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والولايات المتحدة، اتفقوا، الجمعة، على “تكثيف التعاون” للاستجابة إلى وباء كوفيد وزيادة التعهّدات المالية لإطلاق اللقاحات في دول العالم الأكثر فقرا إلى 7,5 مليار دولار.

“طليعة منتقاة”.. مصدر استخباراتي عراقي يكشف أسرار منفذي هجوم أربيل ومن يقف خلفهم

وسائل إعلام: إسرائيل وافقت على إمداد سوريا باللقاحات الروسية ضد كورونا ضمن صفقة التبادل الأخيرة


تعليقات فيسبوك
التعليقات مغلقة.
بحث
تابعنا علي فيسبوك

https://www.facebook.com/enkskobaniiiiiii/

الارشيف
القائمة البريدية
اشترك الان ليصلك كل جديد
%d مدونون معجبون بهذه: