بعد وفاة لاجئ سوري.. منظمات حقوقية تدين أعمال التعذيب في السجون اللبنانية - المجلس الوطني الكردي فى كوباني
Loading...
القائمة الرئيسية
أخر الأخبار
بعد وفاة لاجئ سوري.. منظمات حقوقية تدين أعمال التعذيب في السجون اللبنانية

أدانت منظمات حقوقية دولية اليوم الثلاثاء أعمال التعذيب في السجون اللبنانية عقب وفاة لاجئ سوري رهن الاحتجاز، وحثت السلطات على نقل التحقيق في وفاته من محكمة عسكرية إلى محكمة مدنية.

كانت صور قد ظهرت الأسبوع الماضي لجثة سوري محتجز قيد استجواب.

الصورة المفزعة تصدرت صفحات الصحف اللبنانية، وتبعها تسجيل مصور لطبيب شرعي يجري تقييما للجثة التي كانت مغطاة بجروح وكدمات.

تم تحديد هوية الجثة فيما بعد واتضح أنها لشخص يدعى بشار عبد السعود (30 عاما) وهو لاجئ سوري فر من بلده الذي مزقته الحرب، عام 2014.

وقالت هبه مرايف مديرة قسم الشرق الاوسط وشمال إفريقيا في منظمة العفو الدولية (أمنستي إنترناشنال): “لضمان الشفافية والحياد، يجب إحالة قضية عبد السعود على وجه السرعة إلى محكمة مدنية.. أسرته تستحق العدالة والتعويض عن خسارتهم المأساوية”.

وبحسب محامي عبد السعود، فإن ضباطا من جهاز أمن الدولة اللبناني اعتقلوا اللاجئ السوري من منزله في مخيم للاجئين الفلسطينيين في بيروت الأسبوع الماضي، قبل الاتصال بأسرته بعد أربعة أيام ليطلبوا منهم استلام جثمانه.

وقال جهاز أمن الدولة في بيان صحفي إن عبد السعود اعتقل لحيازته ورقة عملة مزورة بقيمة خمسين دولارا، واعترف خلال الاستجواب بأنه مقاتل تابع لتنظيم داعش.

ونفى محامي أسرة الضحية الاتهامات.

وكانت مديرية أمن الدولة اللبنانية وعدت بادئ الأمر بإجراء تحقيق داخلي قبل أن تحال القضية إلى محكمة لبنان العسكرية.

وبحسب أمنستي إنترناشنال فإن مفوض الحكومة في المحكمة العسكرية اللبنانية أمر باعتقال خمسة من عناصر أمن الدولة من الفرع الذي احتجز عبد السعود في جنوب لبنان.

وأصدرت مديرية أمن الدولة بيانا ثانيا، أول أمس الإثنين، طالبت فيه وسائل الإعلام بعدم بث أخبار متعلقة بالموضوع.

وقالت في بيانها “تكرر المديرية مجددا طلبها إلى وسائل الإعلام على اختلافها، عدم بث أخبار تتعلق بها، تهدف إلى إثارة الفتنة وتحريك الغرائز، بخاصة في هذه الظروف الدقيقة التي يمر بها لبنان”.

لم يعقب كبار المسؤولين اللبنانيين على الواقعة الأخيرة.

الوزير الوحيد في حكومة تصريف الأعمال برئاسة نجيب ميقاتي الذي علق على القضية كان وزير البيئة ناصر ياسين، الذي ندد بالحادث ودعا الادعاء العام للتحقيق.

في غضون ذلك، نشر العديد من نواب البرلمان اللبناني المستقلين المنتخبين حديثا بيانات انتقادية.

وقال عضو البرلمان إبراهيم منيمنه لوكالة “أسوشيتد برس” إن “ما جرى يتناقض تماما مع تطلعات لبنان.. نحتاج لأن تكون حقوق الإنسان مرجعية أساسية لكل ما نقو به”.

واضاف أن إجراء جهاز أمن الدولة تحقيقا داخليا يمثل “تضاربا للمصالح”.

وأعربت منظمة “العفو الدولية” و”هيومن رايتس ووتش” وجماعات حقوقية أخرى عن مشاعر مماثلة.

لطالما انتقدت منظمات حقوق الإنسان لبنان مشيرة إلى قانون صدر عام 2017 لمناهضة التعذيب ووصفته بانه قانون غير مكتمل، ولم يتم تطبيقه حتى الآن، رغم مرور خمس سنوات على صدوره.

وقالت لما فقيه مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومديرة مكتب بيروت في “هيومن رايتس ووتش”، إن التعذيب في البلد الذي تعصف به أزمة اقتصادية حادة يمثل مشكلة عمرها سنوات.

وقالت فقيه لوكالة “أسوشيتد برس”: “إن لبنان يعاني من إرث الإفلات من العقاب بسبب التعذيب.. لم نشهد بعد اتخاذ خطوات لضمان إجراء تحقيقات قوية ومحاسبة الأفراد المسؤولين”.

مهاجرون لبنانيون وسوريون ينتظرون مصيرهم في عرض البحر

وفاة مهاجر سوري في غابات اليونان


تعليقات فيسبوك
التعليقات مغلقة.
بحث
تابعنا علي فيسبوك

https://www.facebook.com/enkskobaniiiiiii/

الارشيف
القائمة البريدية
اشترك الان ليصلك كل جديد
%d مدونون معجبون بهذه: