تنظيم داعش يقتل 8 مدنيين كورد ويخطف أكثر من 700 آخرين في ريف الباب - المجلس الوطني الكردي فى كوباني
Loading...
القائمة الرئيسية
أخر الأخبار
تنظيم داعش يقتل 8 مدنيين كورد ويخطف أكثر من 700 آخرين في ريف الباب

أقدم تنظيم داعش الإرهابي، يوم الاثنين، على قتل 8 مدنيين كورد في ريف الباب، كما خطف أكثر من 700 شخصا، عقب رفضهم حالة التجنيد الاجباري التي فرضها التنظيم في مناطق سيطرته.

نشطاء كورد من ريف الباب أفادوا أن تنظيم داعش “أقدم اليوم على قتل 5 مدنيين كورد من بلدة قباسين، و3 في قرية سونسباط”.

وكما أعدم تنظيم داعش الأحد , مدنيين كورديين في ريف مدينة الباب شرق حلب عقب رفضهما التجنيد الاجباري الذي فرضه التنظيم مؤخرا في مناطق سيطرته .

وقال الناشط الكوردي, جمشيد عمر لوسائل الاعلام, إن” تنظيم داعش أعدم مدنيين كورديين, الاحد, أحدهم في بلدة القباسين والآخر في قرية (الكعيبة), الكورديتين في ريف الباب شرق حلب بعد رفضهما التجنيد الاجباري الذي يفرضه التنظيم “.

بدورهم  قال ناشطون أن تنظيم داعش ” بدأ بتاريخ 16\6\2016 بحملة اعتقالات واسعة استهدفت المدنيين الكورد في مناطق الشهباء (الباب ، منبج ، إعزاز ، جرابلس) “مشيرين إلى “اقتحام مسلحي التنظيم لـ11 قرية , معتقلاً ما يقارب 700 مدني, من قرى (شاوى, عرب ويران, سور صنباط, كعيبة تل جرجي, قعر كلبين, الغندورة, نعما, قباسين, كاوكلي)”.

وبحسب ناشطين كورد أن القرى الكوردية تعيش في ريف الباب الشرقي والشمالي لليوم الرابع على التوالي ظروفاً استثنائية تعيد إلى الأذهان ما كان يجري في سفربرلك خلال أعوام الحرب العالمية الأولى”  مشيراً إلى أن “الكل بات مستهدفاً والكل مطلوباً خصوصاً الشباب منهم بغية تجنيدهم في الجبهات أو تحويلهم إلى أفخاخ في سيارات الموت, وفي أحسن الاحوال استخدامهم كدروع بشرية” مبينا أن” ذلك يأتي في سياق الانتقام من الكورد”.

وأضافوا أن “أهالي قرية (عرب ويران) الكوردية (15 كم شمال شرق الباب) انتفضوا يوم أمس السبت في وجه تنظيم داعش بعد رفضهم للتجنيد وحدث نتيجة ذلك اشتباك مسلح راح ضحيته ثلاثة مدنيين من أهل القرية”.

 وأشاروا إلى أنه ” سبق ذلك اعتقال مئات المدنيين من قرى (صاب ويران – بوغاز – قباسين – برشاية – الكندرلية – قبة شيح – سوسنباط – تل جرجي) دون الالتزام بالفئات العمرية وما زالت قرية قباسين الكوردية محاصرة منذ يومين حيث منع دخول وخروج احد اليها ، كما أعقب ذلك حصار تام لقرية تل بطال (20 كم شمال الباب) صبيحة يوم الاحد 19 /6/ 2016 حيث لا يعرف حتى الان عدد المعتقلين منها أو حقيقة ما يجري في داخلها”.

لفتوا الى ان” داعش سلم ثياب العديد من شباب تلك القرى المخطوفين منذ يومين إلى ذويهم في إشارة إلى قتلهم بسبب رفضهم لتلك الأوامر” مشيرا إلى أنه “لا يزال سكان باقي القرى يعيشون حالة من الهلع والخوف مما يجري كون المنطقة برمتها تحولت الى ما يشبه المناطق المنكوبة”.

 

 

المجلس الوطني الكردي في كوباني يتخذ عددا من قرارات في اجتماعه الاعتيادي

بيان حول الحزام العربي المشؤوم


تعليقات فيسبوك
أترك تعليق
أتبعني على تويتر
بحث
تابعنا
تابعنا علي فيسبوك

https://www.facebook.com/enkskobaniiiiiii/

الارشيف
القائمة البريدية
اشترك الان ليصلك كل جديد
%d مدونون معجبون بهذه: