تواصل احتجاجات خوزستان الإيرانية والسلطات تصف المحتجين بـ"المشاغبين" وتتوعد بقمعهم - المجلس الوطني الكردي فى كوباني
Loading...
القائمة الرئيسية
أخر الأخبار
تواصل احتجاجات خوزستان الإيرانية والسلطات تصف المحتجين بـ”المشاغبين” وتتوعد بقمعهم

كد محتجون بمدينة الأحواز عاصمة إقليم خوزستان ذات الغالبية العربية (جنوب إيران) قيام قوات الأمن بإحراق السوق المركزي للمدينة ، وسط تصاعد الاحتجاجات في مدن المقاطعة لليوم السابع على التوالي بسبب أزمة المياه ، فيما توعدت السلطات بقمع المحتجين بعدما وصفتهم بالمشاغبين.

وأظهر مقطع فيديو تداوله نشطاء تصاعد النيران في المحال والأسواق التجارية بالسوق المركزي بالمدينة، فيما أكد المتظاهرون أن قوات الأمن أحرقت السوق.

وأضاف النشطاء أن “قوات الأمن تمنع الشباب المحتجين من إطفاء الحريق عبر إطلاق النار عليهم”.

وفي سياق متصل، أطلقت قوات الأمن النار بكثافة على محتجين بحي الثورة في مدينة الاهواز.

وخرجت احتجاجات مماثلة في مناطق مختلفة في خوزستان، فيما وصلت الاحتجاجات لمدن أخرى في محافظة أصفهان وسط البلاد دعماً للمحتجين العرب في خوزستان.

ولقي 8 من المحتجين حتى الآن مصرعهم فيما اعترفت السلطات بمقتل 3 فقط، ولقي ضابط مصرعه الليلة الماضية بمدينة معشور جنوب إيران فيما أصيب 14 من الشرطة بجروح.

ونظم العشرات من أهالي مدينة “كرج” الواقعة غرب العاصمة الإيرانية طهران، مساء الأربعاء، وقفة تضامنية مع احتجاجات سكان محافظة خوزستان.

وتعاني خوزستان الغنية بالنفط وتعد واحدة من أغنى محافظات البلاد وتقطنها أغلبية عربية من أزمات اقتصادية واجتماعية كبيرة.

وخرج المرشد الإيراني علي خامنئي، مساء الأربعاء، عن صمته مع تزايد الاحتجاجات بسبب أزمة المياه ، والتي بدأت ترفع شعارات مناهضة للنظام والمرشد .

واستغل خامنئي حسابه الرسمي على “أنستغرام” وأطلق تدوينة ، دعا فيه المسؤولين في الحكومة الإيرانية إلى الإسراع في معالجة مشاكل خوزستان، في محاولة لاحتواء الغضب ضد النظام.

وكانت خوزستان، التي تعاني حاليا شح المياه رغم أنهارها العديدة، واحدة من أكثر المقاطعات ثراءً بالمياه في إيران.

إيران.. ارتفاع قتلى احتجاجات "خوزستان" إلى 3

ووفق مراقبين، شح المياه  له تأثير خطير على اقتصاد هذه المنطقة يضاعف اختناقات الاقتصاد المتضرر بالفعل.

ويبلغ عدد سكان المحافظة  حسب آخر إحصاءات نشرها مركز الإحصاء، في عام 2019، أكثر من أربعة ملايين و 800 ألف نسمة.

وبحسب نفس الإحصائيات، تحتل خوزستان، بعد محافظة طهران، بأكثر من 14 % المرتبة الثانية من الناتج المحلي الإجمالي. ومعظم هذه القيمة المضافة تستند إلى إنتاج صناعة النفط.

وبحسب بعض المسؤولين، فإن البطالة في المقاطعة بين سن 15 و 24 تزيد قليلاً عن 33 في المائة.

ويبلغ إجمالي معدل البطالة في المقاطعة أكثر من 25 في المائة.

وسبق لسكان المحافظة أن اشتكوا تعرضهم للتهميش من قبل السلطات، إذ تعاني المنطقة من جفاف مستمر فجّر احتجاجات في بلدات ومدن عدّة، مع ارتفاع درجات الحرارة.

كانت المنطقة على خط المواجهة في الحرب العراقية الإيرانية بين عامي 1980 و1988. كما كانت نقطة ساخنة للاحتجاجات المناهضة للحكومة التي هزت مناطق أخرى من إيران، عام 2019.

وأصدر أكثر من 330 مخرجًا وكاتبًا وناشطًا ثقافيًا وفنيًا إيرانيًا بيانًا، الأربعاء، أعلنوا فيه تضامنهم مع “جميع أبناء خوزستان”.

ومع تصاعد القمع الأمني ضد المتظاهرين ، قال الموقعون على البيان إن “اللصوص الذين نهبوا بيئة وموارد وثقافة الإيرانيين لا يستحقون المسؤولية”.

“الائتلاف” يطالب المجتمع الدولي بنزع الصفة التمثيلية للنظام في المحافل الدولية

الضربات الإسرائيلية الجديدة تدمر مستودعات للأسلحة والذخائر تابعة لـ “حزب الله اللبناني” بريف حمص الغربي


تعليقات فيسبوك
التعليقات مغلقة.
بحث
تابعنا علي فيسبوك

https://www.facebook.com/enkskobaniiiiiii/

الارشيف
القائمة البريدية
اشترك الان ليصلك كل جديد
%d مدونون معجبون بهذه: