"جريمة متعمدة" لشرطة "الأخلاق" بحق فتاة كوردية في طهران - المجلس الوطني الكردي فى كوباني
Loading...
القائمة الرئيسية
أخر الأخبار
“جريمة متعمدة” لشرطة “الأخلاق” بحق فتاة كوردية في طهران

كشفت الناشطة الحقوقية الإيرانية، مسيح علي نجاد، اليوم الجمعة، أن فتاة كوردية دخلت في غيبوبة بسبب تعرضها لضرب مبرح بعد أن تم توقيفها من قبل ماتسمى بشرطة “الأخلاق” في ايران.

وقالت نجاد في تغريدة لها ضمّنتها صورة الفتاة قبل توقيفها: “التقطت هذه الصورة قبل ساعة من تعرضها للضرب والاعتقال من قبل شرطة الآداب في إيران بتهمة “الارتداء السيئ للحجاب ” وهي الآن في غيبوبة.

ثم تساءلت “لماذا هذه المأساة ليست في الصفحات الأولى لوسائل الإعلام الدولية؟” .

وترقد الفتاة الكوردية الايرانية مهسا أميني (22 عاماً) في مستشفى على أثر دخولها في غيبوبة بعدما أوقفتها ماتسمى بشرطة “الأخلاق” في طهران، وفق ما أعلن الخميس نشطاء حقوقيون.

وكانت أميني، تجري زيارة إلى اقارب لها في طهران برفقة عائلتها عندما أوقفتها وحدة من ماتسمى بشرطة “الأخلاق” المكلفة بتطبيق التزام الإيرانيات بارتداء الحجاب.

وقال شقيقها في تصريح لموقع “إيران واير” إنه كان ينتظرها أمام مركز الشرطة عندما شاهد سيارة إسعاف تخرج من المقر وتقلّ شقيقته إلى المستشفى.

وقال إنه علم بأنها تعرّضت لنوبة قلبية ودماغية وبأنها دخلت في غيبوبة.

وأوضح “لم يمض سوى ساعتين بين توقيفها ونقلها إلى المستشفى” مؤكدا أنه يعتزم التقدّم بشكوى.

وتابع “ليس لدي ما أخسره. لن أدع الأمور تمر هكذا من دون احتجاج”.

وفي بيان أكّدت شرطة طهران أن أميني أوقفت مع أخريات لإعطائهن “شروحا وتوجيهات” حول اللباس الواجب ارتداؤه.

وأكد البيان أن أميني “تعرّضت لنوبة قلبية (..) وتم نقلها فورا إلى المستشفى بالتعاون مع الشرطة وأجهزة الطوارئ”.

وعلى تويتر نشر حساب “تصوير 1500” الذي يعنى برصد انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها الشرطة الإيرانية، صورة تظهر وفق نشطائها أميني راقدة على سرير في المستشفى وتتنفس بمساعدة أنابيب.

Image

وعلى شبكات التواصل الاجتماعي أشار حسين روناغي الناشط في الدفاع عن حرية التعبير في إيران ، إلى أن “وضع أميني يشكل مثالا على الجريمة المتعمدة. القمع الممنهج للنساء الإيرانيات بذريعة تطبيق ماتسمى بشرطة الأخلاق القانون المتعلّق بارتداء الحجاب يشكل جريمة”.

ومنذ الثورة الإسلامية في العام 1979، تفرض القوانين السارية في إيران على النساء، سواء إيرانيات أو أجنبيات وبغض النظر عن ديانتهن، تغطية الرأس وارتداء ثياب فضفاضة طويلة في الأماكن العامة.

لكن تشدّد السلطات على هذا الصعيد تراجع في عهد الرئيس السابق المعتدل حسن روحاني ، وقد تزايدت في شوارع طهران وغيرها من المدن الكبرى أعداد النساء اللواتي لا يغطين رؤوسهن.

مفوضية اللاجئين: ستة سوريين توفوا بقارب قبالة سواحل إيطاليا

“الائتلاف” يحذر من مساعي الإعادة القسرية للاجئين السوريين


تعليقات فيسبوك
التعليقات مغلقة.
بحث
تابعنا علي فيسبوك

https://www.facebook.com/enkskobaniiiiiii/

الارشيف
القائمة البريدية
اشترك الان ليصلك كل جديد
%d مدونون معجبون بهذه: