حصيلة ضحايا فيروس كورونا المستجد تتخطى عتبة ثلاثة آلاف وتضرر الاقتصاد العالمي - المجلس الوطني الكردي فى كوباني
Loading...
القائمة الرئيسية
أخر الأخبار
حصيلة ضحايا فيروس كورونا المستجد تتخطى عتبة ثلاثة آلاف وتضرر الاقتصاد العالمي

تخطت حصيلة فيروس كورونا المستجدّ الإثنين عتبة ثلاثة آلاف وفاة مع عواقب جدية خصوصا اقتصادية في العالم مع مخاطر حصول انكماش في ألمانيا وإيطاليا وتراجع نسب النمو في العالم.

ورفع الاتحاد الأوروبي تقييمه للمخاطر من “معتدل إلى مرتفع” مع آخر حصيلة تفيد ب2100 حالة مؤكدة في 18 بلدا عضوا و38 وفاة (35 في إيطاليا ووفيتان في فرنسا وواحدة في سان مارينو).ويجتمع وزراء الصحة الأوروبيون الجمعة في بروكسل.

وفي الصين حيث ظهر الفيروس في أواخر 2019، أعلنت السلطات الإثنين وفاة 42 مصابا، ما يرفع حصيلة الوفيات الإجمالية في البلد إلى 2912 والحصيلة العالمية إلى أكثر من ثلاثة آلاف.

غير أن الإصابات الجديدة التي أعلن عنها الإثنين في الصين القارية والتي بلغت 202 حالة، تشكل أدنى حصيلة يومية منذ كانون الثاني/يناير.

لكن إن كان الوباء يظهر بوادر انحسار في الصين حيث فرض حجر صحي صارم على أكثر من خمسين مليون شخص، فلا يزال انتشاره يتفاقم في العديد من الدول.

وفي إيطاليا البلد الأكثر تأثرا بالفيروس في أوروبا أحصيت الأحد 500 إصابة جديدة ما يرفع عدد الحالات في البلاد إلى 1700.

وسجلت إصابة ثانية الإثنين في مصر التي أعلنت منتصف شباط/فبراير أول حالة في القارة الافريقية.

والمصاب أجنبي لم تكشف جنسيته.

– رد منسق –

ا ف ب / باناراس خانعسكريون باكستانيون يجرون دورية على الحدود مع إيران في 25 شباط/فبراير 2020

وأعلنت الولايات المتحدة وفاة شخص ثان كذلك في ولاية واشنطن (شمال غرب)، فيما ارتفعت الحصيلة في هذا البلد إلى 21 إصابة، يضاف إليها 47 مريضاً تم إجلاؤهم إلى البلاد. والعديد من المرضى الذين شخصت حالاتهم في الأيام الأخيرة لم يكونوا على تماس مع أي من بؤر الوباء، ما يدفع للاعتقاد بأن المرض بدأ بالتفشي على الأراضي الأميركية.

أما كوريا الجنوبية التي تسجل أكبر عدد من الإصابات بعد الصين، فأحصت الإثنين حوالى 600 إصابة إضافية و8 حالات وفاة، مسجلة حصيلة إجمالية قدرها أكثر من 4300 إصابة بينها 26 وفاة.

ورفعت بلدية سيول شكوى بتهمة القتل ضد قادة “كنيسة المسيح شينشيونجي” بتهمة إعاقة منع انتشار المرض. وترتبط 60% من الإصابات المؤكدة في هذا البلد بهذه المنظمة النافذة التي لا يعرف الكثير عنها، ويصفها منتقدوها بالطائفة.

وقدم مؤسس هذه الكنيسة لي مان-هي الاثنين اعتذاراته معلنا للصحافيين في غابيونغ (شمال) “أريد ان أقدم اعتذاراتي الصادقة للناس باسم أعضاء” الكنيسة.

وفي تايلاند التي سجلت 43 حالة، أعلنت أول وفاة الإثنين لتايلاندي في ال35 كان يعاني من مشاكل صحية.

– مخاطر انكماش –

والوباء يثير مخاوف من أزمة اقتصادية عالمية.

وتحدث المفوض الأوروبي المكلف السوق الداخلية تييري بروتون عن خطر حصول انكماش في ألمانيا وإيطاليا في مطلع السنة. كما قيم بمليار دولار شهريا الخسائر لإيرادات السياحة في اوروبا.

وراجعت منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية الاثنين توقعاتها للنمو العالمي من 2,9% إلى 2,4% محذرة من صورة قاتمة أكثر في حال تفاقم الوضع.

وشبح الإنكماش يخيم على إيطاليا هذا العام بسبب آثار الفيروس بعد سنة ذات اداء اقتصادي سيء.

وشهدت أسواق المال الاسبوع الماضي أسوأ تراجع منذ الأزمة المالية في عام 2008. لكن بورصة طوكيو تحسنت الاثنين (+0,95%) والبورصات الصينية. لكن بورصة ميلانو شهدت المزيد من التراجع صباح الاثنين كما البورصات الاوروبية.

وحيال تأثير فيروس كورونا على النمو العالمي يعقد وزراء مال مجموعة السبع ومجموعة اليورو هذا الاسبوع مؤتمرا عبر الهاتف “لتنسيق ردهم” كما اعلن الوزير الفرنسي برونو لومير.

ويتوقع لومير عواقب أكبر مما كان متوقعا حتى الآن على الاقتصاد الفرنسي بعد أن تفشى الفيروس في دول عديدة ومنها فرنسا.

وبقي متحف اللوفر الأكبر في العالم مغلقا الاثنين لليوم الثاني على التوالي. وأكد العاملون فيه على حقهم في وقف العمل في حال تعرضهم للخطر.

كما ألغي معرض الكتاب في باريس، الملتقى الكبير لدور النشر الفرنكوفونية الذي كان مقررا تنظيمه بين 20 و23 آذار/مارس.

– إلغاء أحداث رياضية –

ينعكس تفشي الفيروس كذلك على فعاليات رياضية عدة.

ا ف ب / خافيير سوريانومشجعان بفريق ريال مدريد في ملعب سانتياغو بيرنابو في مدريد في 1 آذار/مارس 2020

وألغيت جائزة قطر الكبرى للدارجات النارية التي كانت مقررة في 8 آذار/مارس، وأخرى في تايلند كانت مقررة في 22 آذار/مارس.

وفي إيطاليا، أرجأت عدة مباريات من الدوري الإيطالي (الدرجة الأولى).

ورفعت منظمة الصحة العالمية نهاية الأسبوع مستوى التهديد المرتبط بالفيروس إلى “مرتفع جداً”. وحذرت من أن أي دولة تعتبر نفسها بمنأى عنه ترتكب “خطأ مميتاً”.

وذكرت المنظمة التابعة للامم المتحدة بأن أعراض المرض تكون طفيفة في معظم الحالات، لكن خطرة لدى 14% منها (التهاب رئوي)، وأن 5% من المصابين هم في حالة حرجة.

ويبدو أن معدّل الوفيات جراء الفيروس يتراوح بين 2 و5%، بحسب منظمة الصحة العالمية،التي حضت الدول الأحد على التزود بالمعدات الطبية الخاصة بالمساعدة على التنفس والضرورية لمعالجة الإصابات الحادة.

يثير المرض مخاوف خصوصا في الدول الفقيرة التي لا تمتلك المعدات الضرورية لمحاربة الفيروس.

كورونا يخرج عن السيطرة في إيران.. إصابة مسؤولين ولاعبين ومساعدة روحاني في الحجر

الصحة العالمية: 80% من المصابين بـ”كورونا” قد يشفون بلا علاج “خاص”

أخبار ذات صلة

تعليقات فيسبوك
التعليقات مغلقة.
بحث
تابعنا علي فيسبوك

https://www.facebook.com/enkskobaniiiiiii/

الارشيف
القائمة البريدية
اشترك الان ليصلك كل جديد
%d مدونون معجبون بهذه: