دبلوماسي فرنسي: ثلاث دول عربية ترفض عودة الأسد للجامعة - المجلس الوطني الكردي فى كوباني
Loading...
القائمة الرئيسية
أخر الأخبار
دبلوماسي فرنسي: ثلاث دول عربية ترفض عودة الأسد للجامعة

أكّد دبلوماسي فرنسي، أن مشروع إعادة نظام الأسد إلى مقعده في الجامعة العربية غير “مطروح” في الوقت الحالي، بسبب معارضة ثلاث دول عربية للأمر.

وبحسب الدبلوماسي -الذي تستر عن ذكر اسمه لصحيفة “النهار” اللبنانية- فإن عودة نظام الأسد إلى الجامعة العربية ليست مطروحة في الوقت الحالي، بسبب معارضة ثلاث دول عربية رئيسية وهي السعودية ومصر وقطر.

وأوضح أن الدول آنفة الذكر نرفض عودة نظام الأسد إلى الجامعة العىبية في هذه الآونة، لأنه لم يقم بأي سلوك يدفع لتغيير موقفها منه.

ورجح المصدر عدم عودة الأسد للجامعة، خلال قمة الجزائر المقبلة، في شهر تشرين الثاني المقبل، كما أن باريس لن توافق على عودته طالما بقي تحت هيمنة طهران.

وأضاف الدبلوماسي، أن الوضع الجاري في سوريا لا يبشر بقرب انتهاء الأزمة، ولا سيما أن سياسة النظام الحالية لا تدل على استعداده للوصول إلى حل ينهي النزاع.

وسبق أن اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في 4 أبريل/نيسان الفائت، أن مسألة عودة نظام الأسد لشغل مقعد سوريا في الجامعة العربية “ستُحل قريبا”.

وقال “لافروف”، في تصريحات نقلتها وكالة أنباء النظام “سانا” وقتها، خلال مؤتمر صحفي عقده مع وزراء المجموعة الوزارية العربية في موسكو، إن مسألة عودة نظام الأسد لشغل مقعد سوريا في الجامعة العربية ستحل قريباً.

وأعرب الوزير الروسي عن أمله بعودة الأسد إلى جامعة الدول العربية، واعتبر أن موضوع عودة دمشق إلى الجامعة سيحل في أقرب وقت، وسيساعد على توحيد الصف والمواقف العربية في المنطقة والعالم بأسره، على حد تعبيره.

وقبل عام، أعلنت روسيا بشكل رسمي عن بذل جهود من أجل إعادة نظام الأسد إلى جامعة الدول العربية، ذلك في وقت يعاني به النظام من عزلة دولة وإقليمية خانقة.

وسبق أن استبعد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، مشاركة النظام السوري في القمة العربية المقبلة بالجزائر، راهنا ذلك بتجاوب “الأسد” في دمشق مع “المواقف العربية المطروحة”.

وفي الثالث من فبراير/شباط الفائت، علّق الأمين العام للجامعة “أحمد أبو الغيظ” على موانع عودة دمشق إلى الجامعة، قائلاً “ثمة قرار دولي 2254 يطالب بمواقف محددة، ووسيط دولي يتحدث للمعارضة والحكومة السورية بشأن خطوات محددة لكل طرف، والجامعة العربية تتابع”.

واستدرك “ليس من حق أي أحد إلا العرب السماح بعودة سوريا إلى جامعة الدول العربية، وإن اعتراضات قوى أجنبية كبرى أمر يتعلق بهم، والعرب هم من يقررون توقيت العودة، لكن لم يتحدث أحد حتى الآن بشأن العودة، ويجب الإعداد بشأن عودة الحكومة السورية لمقعدها”.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2011، قررت الجامعة تجميد عضوية سوريا، على خلفية لجوء نظام بشار الأسد إلى الخيار العسكري لإخماد ثورة شعبية مناهضة لحكمه طالبت بتداول السلطة.

وتسارعت، منذ يوليو/ تموز الماضي، خطوات تطبيع دول عربية مع النظام السوري، لا سيما من جانب الأردن والإمارات ومصر، متمثلة في لقاءات متبادلة واتفاقات وتفاهمات اقتصادية.

بعد أزمة تصريحات لافروف.. جيروزاليم بوست: 4 سيناريوهات لعلاقة موسكو وتل أبيب إزاء سوريا

روسيا ترد على عدم دعوتها لحضور مؤتمر بروكسل بشأن سوريا


تعليقات فيسبوك
التعليقات مغلقة.
بحث
تابعنا علي فيسبوك

https://www.facebook.com/enkskobaniiiiiii/

الارشيف
القائمة البريدية
اشترك الان ليصلك كل جديد
%d مدونون معجبون بهذه: