درعا تهتف مجدداً: «سوريا حرة... إيران برا» - المجلس الوطني الكردي فى كوباني
Loading...
القائمة الرئيسية
أخر الأخبار
درعا تهتف مجدداً: «سوريا حرة… إيران برا»

خرج عدد من أبناء مدينة درعا البلد جنوب سوريا بوقفة احتجاجية عقب صلاة يوم الجمعة، عند ساحة المسجد العمري في المدينة، ورفعوا خلالها شعارات تطالب بخروج إيران و«حزب الله» من المنطقة وتحملهم مسؤولية الفلتان الأمني وانتشار المخدرات، وهتفوا: «سوريا حرة حرة إيران تطلع برا».

وقال الناشط محمد الحوراني، من مدينة درعا البلد لـ «الشرق الأوسط»، إن «عشرات اليافعين نفذوا وقفة احتجاجية في المدينة، بعدما انتشرت الخميس الماضي دعوات محلية تدعو إلى المشاركة في وقفة احتجاجية بعد صلاة الجمعة في درعا البلد بعنوان (درعا خالية من الدواعش)، ولرفض المشروع الإيراني وهو تدعيش المنطقة». وأشار إلى أن «الداعين للوقفة لم يعرفوا بأنفسهم ولم يتم التنسيق المسبق لها كما هي العادة في المظاهرات والاحتجاجات السابقة التي كانت تحصل في مدينة درعا البلد، وغاب عن حضورها الوجهاء والمعنيون في المدينة مثل القيادات السابقة في المعارضة أو أعضاء اللجنة المركزية للتفاوض؛ لعدم التنسيق والتعرف بالداعين لهذه الوقفة. وأشار إلى أن قوات النظام السوري الموجودة في مدينة درعا البلد لم تتعاط مع المحتجين الذين انفضوا عقب ساعة من تنفيذ الوقفة الاحتجاجية.

وأوضح الزعبي أن اجتماع حصل قبل فترة بين أعضاء من اللجنة المركزية للتفاوض والجانب الروسي في مدينة درعا المحطة بعد أنباء تناقلت مؤخراً عن نية قوات النظام بالقيام بحملة عسكرية في مدينة درعا البلد بحجة البحث عن خلايا تابعة لتنظيم «داعش»، وتكرار سيناريو الحملة العسكرية على المدينة في صيف العام الماضي2021، وتحدث الجانب الروسي لأعضاء لجنة التفاوض خلال الاجتماع عن عدم وجود أي خطط عسكرية في مدينة درعا البلد، وعدم عودة الأعمال العسكرية إلى المنطقة، والحديث عن أمور المدينة والخدمات والمطالبة بالكشف عن مصير المعتقلين.

ورجح المصدر أن الحديث مؤخرا عن النية لحملة عسكرية للنظام في مدينة درعا البلد بحجة ملاحقة خلايا تنظيم «داعش»، كانت أحد دوافع خروج الوقفة الاحتجاجية اليوم الجمعة في المدينة.

وتشهد مدينة درعا حالة من الانفلات الأمني الكبير تتمثل بعمليات القتل والاغتيال شبه اليومية التي تستهدف معارضين سابقين وقوات من النظام السوري ومقاتلين من فصائل التسويات التي كانت فصائل معارضة وأصبحت عاملة ضمن تشكيلات عسكرية تابعة للنظام السوري عقب اتفاق التسوية في عام 2018، كما تنتشر ظاهرة السطو المسلح والسرقة والمخدرات، دون حلول مطروحة حتى اليوم رغم استمرار هذه الظواهر وتصاعدها منذ أكثر من 3 سنوات.

المجلس يدين ممارسات قوات ب ي د

«الدستورية السورية» رهن الضغوط الروسية


تعليقات فيسبوك
التعليقات مغلقة.
بحث
تابعنا علي فيسبوك

https://www.facebook.com/enkskobaniiiiiii/

الارشيف
القائمة البريدية
اشترك الان ليصلك كل جديد
%d مدونون معجبون بهذه: