رئيس حزب كوردي إيراني معارض: بعض الصواريخ التي طالت مواقعنا انطلقت من محيط كركوك - المجلس الوطني الكردي فى كوباني
Loading...
القائمة الرئيسية
أخر الأخبار
رئيس حزب كوردي إيراني معارض: بعض الصواريخ التي طالت مواقعنا انطلقت من محيط كركوك

قال رئيس حزب الحرية الكوردستاني الإيراني المعارض حسين يزدان بنا ، اليوم الجمعة ، انهم يعتقدون بأن بعض المسيرات والصواريخ التي ضربت مواقعهم في منطقة شيراوا (جنوب العاصمة أربيل) ، قرب ناحية بردي (التون كوبري) الواقعة بين مدينتي أربيل وكركوك ، انطلقت من محيط مدينة كركوك.

وقال حسين يزدان بنا   ان ” صمت وسكوت رئيس الجمهورية برهم صالح (قيادي من الاتحاد الوطني الكوردستاني) على الهجمات الإيرانية على إقليم كوردستان ليس في محله إذ كان عليه ان يكون اول المدينين لها باعتبار ان إقليم كوردستان وفق الدستور جزء من العراق وهو رئيس الجمهورية” ، مردفاً بالقول ” صحيح ان الهجمات خرق لسيادة إقليم كوردستان لكن في المشهد العام هي خرق لسيادة العراق”.

وتابع رئيس حزب الحرية الكوردستاني الإيراني المعارض حسين يزدان بنا ، بالقول ” لاشك لدي بأن مسؤولي الحشد الشعبي وفيلق القدس ساعدوا في تنفيذ هذه الهجمات” ، موضحاً ” هناك امران تجدر ملاحظتها الأول ان 10 مسيرات مفخخة فجرت نفسها بمواضعنا ، هل هي أتت من داخل الحدود الإيرانية ، ام انطلقت من محيط كركوك؟ هذا مايجب ان يحدده الخبراء العسكريون وما اذا كانت هذه المسيرات لديها القدرة ان تنطلق من الداخل الإيراني وتصل الى هنا (منطقة بردي) ” ، مردفاً ” والامر الثاني هو ان لاشك لدينا في ان بعض الأسلحة التي استخدمت في الهجوم ضدنا لم تكن إيرانية او أتت من ايران ونعتقد ان بعض الهجمات شُنّت علينا انطلاقاً من محيط كركوك”.

وأوضح ان ” 6 صواريخ بالستية وجهت الى مواضعنا انطلاقاً من مدينة سَردشت (شرقي كوردستان) لكننا متأكدون من ان بعض الأسلحة الاخرى التي استخدمت في الهجوم علينا سواءاً اكانت صواريخ غراد او غيرها وجهت الينا من اطراف كركوك خاصة وان الحشد الشعبي في تلك المناطق صواريخها موجهة الى بردي واربيل من قبل “.

وشدد يزدان بنا ، بالقول انه يعتقد ان ايران تتحكم بكل المؤسسات العراقية عسكرياً وسياسياً ، وان النفوذ الإيراني طاغي عليها.

هذا وكان حسين يزدان بنا ، قال اول امس الأربعاء لـ(باسنيوز) ان الهجمات الإيرانية بمسيرات مفخخة وأخرى بمسيرات قاصفة وقعت في الـ 10,20 دقيقة صباحاً ، وخلفت شهداء وجرحى في صفوفهم.

وأشار إلى، ان  تواجدهم في هذه المنطقة كان لمحاربة ارهابيي داعش وانهم شاركوا سابقاً في المعارك ضد التنظيم في هذه المنطقة.

هذا وتعرّضت مقرات أحزاب كوردية إيرانية معارضة داخل إقليم كوردستان ، صباح امس الأربعاء ، للقصف من جانب مسيّرات إيرانية مفخخة وصواريخ بالستية ، واستمرت الهجمات حتى وقت الظهر.

وطال القصف مقر الحزب الديمقراطي الكوردستاني الإيراني في ناحية كوية (كويسنجق) شمال العاصمة أربيل، كما استهدفت الهجمات مقر حزب “كوملة” المعارض ، في قرية زرگويز ضمن حدود محافظة السليمانية ، ومقر حزب الحرية الكوردستاني في منطقة شيراوا القريبة من ناحية بردي (آلتون كوبري) ، ومخيم للاجئين الكورد الإيرانيين في قضاء كويسنجق وخلفت هذه الهجمات اكثر من 50 شهيداً وجريحاً بينهم نساء واطفال.

وكان الحرس الثوري الإيراني تبنّى الهجمات التي بدأت عند الساعة 10.30 من يوم الأربعاء بالتوقيت المحلي لإقليم كوردستان ، مؤكّداً أنه استخدم الصواريخ الدقيقة والطائرات المسيّرة الهجومية الانتحارية في عمليات القصف .

 

وزير الخارجية العراقي : نيران أوكرانيا ستصل إلينا


تعليقات فيسبوك
التعليقات مغلقة.
بحث
تابعنا علي فيسبوك

https://www.facebook.com/enkskobaniiiiiii/

الارشيف
القائمة البريدية
اشترك الان ليصلك كل جديد
%d مدونون معجبون بهذه: