صحيفة: واشنطن تضغط على طهران لإطلاق سراح أربعة أميركيين - المجلس الوطني الكردي فى كوباني
Loading...
القائمة الرئيسية
أخر الأخبار
صحيفة: واشنطن تضغط على طهران لإطلاق سراح أربعة أميركيين

قالت صحيفة “ذي هيل” الأميركية إن المسؤولين في إدارة الرئيس جو بايدن يضغطون على طهران لإطلاق سراح أربعة أميركيين محتجزين في إيران منذ عدة سنوات.

وأضافت الصحيفة أن إدارة بايدن تحاول أيضا الحصول على معلومات حول مصير الضابط السابق في مكتب التحقيقات الفيدرالي، روبرت ليفنسون، الذي يُعتقد أنه توفي في الحجز الإيراني بعد اختفائه عام 2007 في البلاد.

ويتزايد قلق المدافعين عن إطلاق سراح الأميركيين المحتجزين من أن الفشل في المحادثات الخاصة بالعودة إلى الاتفاق النووي، سيهدر أفضل فرصة لهم للعودة إلى ديارهم، بحسب الصحيفة.

في المقابل، تؤكد الصحيفة أن مسؤولين في إدارة بايدن شددوا على أن عملهم لتحرير الأميركيين منفصل عن المحادثات النووية، مشيرين في الوقت ذاته إلى أن الاجتماعات في فيينا تمثل مع ذلك فرصة كبيرة للضغط بقوة من أجل إطلاق سراحهم.

وفي السنوات الماضية اعتقل الحرس الثوري الإيراني عشرات من مزدوجي الجنسية والأجانب، ومن بينهم عدد من الأميركيين، معظمهم بتهمة التجسس.

وتتهم جماعات حقوق الإنسان إيران بمحاولة استغلال الاعتقالات في الحصول على تنازلات من الدول الأخرى رغم أن طهران تنفي ذلك.

وألقت قوات الأمن الإيرانية القبض على سياماك نمازي، وهو رجل أعمال في منتصف الأربعينات من العمر، في أكتوبر عام 2015. واعتقلت السلطات الإيرانية والده باقر نمازي (84 عاما) بعد ذلك بشهور عندما حاول زيارة ابنه.

وحُكم على الاثنين في أكتوبر عام 2016 بالسجن عشر سنوات بتهمة العمل لحساب “حكومة معادية”، في إشارة إلى الولايات المتحدة. وتنفي أسرة المعتقلين هذه الاتهامات وتعتبر الاثنين “رهينتين”.

ومثلهما، يقضي الأميركي الإيراني مراد طهباز، العضو في منظمة للدفاع عن البيئة حكما بالسجن عشر سنوات بتهمة “التآمر مع الولايات المتحدة”، بعد أن اعتقل في يناير 2018 مع خمسة نشطاء آخرين في مجال البيئة.

وتمت إدانة عماد شرقي، وهو رجل أعمال إيراني أميركي، اعتقل في 2018، بالتجسس وحكم عليه أيضا بالسجن لمدة 10 سنوات.

وقدمت إيران لسنوات تصريحات متناقضة حول روبرت ليفنسون الذي تقاضي عائلته حكومة طهران أمام المحكمة الفيدرالية الأميركية، متهمة طهران باختطافه.

ومنذ اختفائه، ظهرت صور ومقطع مصورة فقط لليفنسون بين عامي 2010 و2011. وبدا فيها نحيلا وملتحيا وطويل الشعر وكان يرتدي بزة برتقالية.

وترصد الولايات المتحدة ما يصل إلى 25 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات عن ليفنسون.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على اثنين من كبار المسؤولين في وزارة الاستخبارات والأمن الإيراني في ديسمبر الماضي، بتهمة المشاركة في “خطف بوب ليفنسون واحتجازه”.

وكان ليفنسون يمضي عطلة في جزيرة كيش الإيرانية عام 2007 قبل أن يختفي منها، ووقتها قالت الحكومة الأميركية إنه لم يكن في إيران بصفته أحد موظفيها.

بعدها بسنوات قالت إيران إن ليفنسون “غادر البلاد إلى جهة مجهولة”، لكن السلطات الأميركية تؤكد أنه لم يخرج من الاحتجاز الإيراني، فيما غرمت محكمة أميركية طهران مبلغ 1.4 مليار دولار في أكتوبر الماضي بسبب اختطافه واحتجازه.

إدارة “باب السلامة” تصدر تعليمات وشروط إجازة عيد الأضحى

“بيدرسن” يعلن مشاركته في الجولة القادمة من اجتماع “أستانا” حول سوريا


تعليقات فيسبوك
التعليقات مغلقة.
بحث
تابعنا علي فيسبوك

https://www.facebook.com/enkskobaniiiiiii/

الارشيف
القائمة البريدية
اشترك الان ليصلك كل جديد
%d مدونون معجبون بهذه: