فؤاد عليكو: ما يجري في كوردستان سوريا هو محاولة حزب فرض وجهة نظره بالقوة - المجلس الوطني الكردي فى كوباني
Loading...
القائمة الرئيسية
أخر الأخبار
فؤاد عليكو: ما يجري في كوردستان سوريا هو محاولة حزب فرض وجهة نظره بالقوة

 أكد قيادي كوردي سوري بارز أن حزب الاتحاد الديمقراطي PYD يتجه إلى المزيد من التصعيد ضد المجلس الوطني الكوردي السوري المعارض بكل الوسائل المتاحة لديه مشيرا إلى المزيد من التهجير والقمع وفرض الإتاوات من جانب الحزب لافتا الى ان ذلك سيؤدي الى إفراغ المنطقة الكوردية من ساكنيها .

وقال فؤاد عليكو عضو المكتب السياسي لحزب يكيتي الكوردي في سوريا, وعضو الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني السوري المعارض ،معلقا على المحاكمات التي ينفذها PYD بحق قيادات وأنصار المجلس الوطني الكوردي في سوريا، قال لـ(باسنيوز): “من المؤسف تسمية هذه الإجراءات الحزبية البحتة بالمحاكم” مشيرا إلى أن” ما يحصل هو فرض وجهة نظر حزب بعينه على الشعب الكوردي في سوريا تحت مسميات شتى وتطبيق لنظرية طوباوية بطريقة هزلية أطلق عليها المحاكم في كيان لاوجود لأي سند قانوني أو دستوري له سوى منطق القوة واستخدام السلاح”.

 وشدد عليكو، على أن “هذه المحاكم صورية أسوة بمحاكم النظام وتستخدم للديكورات الدكتاتورية وأن قرار البت في الحكم ليس بيد هذا القاضي الذي يعمل محامياً لدى محاكم النظام في النهار وقاضياً لدي محاكم PYD في المساء”،مستدركا ” القرار يُتخذ في مكان آخر بعيداً عن قاعة المحكمة تماشياً مع أسلوب النظام وتعامله مع خصومه السياسيين  في المحاكم تماماً “.

  وأوضح القيادي الكوردي السوري”بموجب هذه القوة العسكرية تحول شعبنا المغلوب على أمره إلى فئران تجارب لتطبيق حزب الاتحاد الديمقراطي تجربته في ترسيخ نظرية (الأمة الديمقراطية)، ولذلك ليس غريباً أن يتعرض المناضلون الكورد لعمليات القمع والاعتقال على يد هذه الطغمة والتي شاءت الأقدار والظروف الدولية المعقدة وبتنسيق مع النظام ان يستحوذ على السلاح وفرض سلطته بالوكالة  على الشعب الكوردي حصراً ” .

 مبينا أنه “في أحياناً كثيرة يقوم بتنفيذ قرارات النظام بحق المواطنين كما حصل في اخلاء الموظفين الكورد من المساكن التابعة لحقول الرميلان بعد أن قام النظام بفصلهم والطلب اليهم أخلاء المنازل”.

 وأشار عليكو إلى أن ” عدد المعتقلين الكورد يناهز حالياً الخمسين حيث الاعتقالات يومية والافراج يتم بين حين وآخر أيضاً تماشياً مع مزاجية قيادة حزب الاتحاد الديمقراطي في استمرار اعتقاله أو الإفراج عنه ” .

 ولفت عضو المكتب السياسي لحزب يكيتي الكوردي في سوريا, وعضو الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني السوري المعارض إلى أن “حزب الاتحاد الديمقراطي يتجه  – إذا لم تتغير الظروف الإقليمية والدولية – إلى المزيد من التصعيد بحق النشطاء الكورد من أنصار المجلس بغية  إسكات المجلس الوطني الكوردي بكل الوسائل المتاحة لديه وسوف يكون هناك مزيد من التهجير والقمع وفرض الإتاوات وإفراغ المنطقة الكوردية من السكان تطبيقاً لقول رئيس أسايشهم جوان ابراهيم (من لا يعجبه سياستنا فليرحل) ” . منوها الى انه “سوف يستمر لغة التخوين والعمالة  والغطرسة طاغياً على مفرداتهم الخطابية لكل من يخالفهم الرأي سواء المجلس الكوردي أو المعارضة المختلفة معهم”.

 وختم عليكو تصريحه لـ(باسنيوز) بذكر مقولة لمؤسس ومحرر الهند غاندي ( الطغاة طغاة سواءً أكانوا إنكليزاً أم هنود) و ان عمر الطغاة قصير ونهايتهم مأسوية دائماً ، متسائلا:” هل سيتعظ حزب الاتحاد الديمقراطي من تجارب الشعوب ويراجع نفسه قبل فوات الأوان ؟”.

 هذا وقد كان حزب الاتحاد الديمقراطي PYD قد أقدم على محاكمة قيادات وأعضاء من المجلس الوطني الكوردي واحزابه بتهمة الخروج في مظاهرات واعتصامات “غير مرخصة” وإثارة الفتنة بين أبناء الشعب في كوردستان الغربية (كوردستان سوريا) .

 

 

استشهاد 22 مدنيا في مدينة الحسكة بينهم قيادي كوردي

نداء بخصوص المعتقلين السياسيين في سجون حزب الاتحاد الديمقراطي


تعليقات فيسبوك
أترك تعليق
بحث
تابعنا علي فيسبوك

https://www.facebook.com/enkskobaniiiiiii/

الارشيف
القائمة البريدية
اشترك الان ليصلك كل جديد
%d مدونون معجبون بهذه: