قائد عسكري إيراني دعا للتصعيد ضد القوات الأميركية في اجتماع بالعراق - المجلس الوطني الكردي فى كوباني
Loading...
القائمة الرئيسية
أخر الأخبار
قائد عسكري إيراني دعا للتصعيد ضد القوات الأميركية في اجتماع بالعراق

قالت ثلاثة مصادر من فصائل مسلحة ومصدران أمنيان عراقيان مطلعان إن قيادياً بارزاً بالحرس الثوري الإيراني دعا الفصائل المسلحة الموالية لطهران بالعراق إلى تكثيف هجماتها على الأهداف الأميركية، وذلك في اجتماع عقد في بغداد الأسبوع الماضي، بحسب ما نقلت “رويترز”.
وتعرّضت القوات الأميركية في العراق وسورية لهجمات عدة مرات في أعقاب زيارة وفد إيراني بقيادة حسين طائب رئيس الاستخبارات بالحرس الثوري التي جاءت بعد ضربات جوية أميركية ضد فصائل مسلحة تدعمها إيران على الحدود السورية العراقية في 27 يونيو/ حزيران الماضي.
وقالت المصادر الثلاثة من الفصائل المسلحة التي حصلت على إفادة عن الاجتماع إنه على الرغم من تشجيع الفصائل على الانتقام، إلا أن الإيرانيين نصحوا العراقيين بعدم الذهاب بعيداً في هذا الطريق لتجنب حدوث تصعيد كبير.

وقال أحد المصادر الثلاثة، وهو قائد كبير بفصيل محلي مسلح اطلع على الاجتماع، إن الإيرانيين نصحوهم بتوسيع نطاق هجماتهم بشن عمليات انتقامية ضد القوات الأميركية في سورية.
يأتي ذلك في وقت تخيم فيه خلافات كبيرة على الجهود الدبلوماسية الرامية لإحياء اتفاق إيران النووي الموقع في عام 2015، والذي انسحب منه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، بحسب “رويترز”.
وقال مسؤول كبير في المنطقة أطلعته السلطات الإيرانية على زيارة طائب إن رئيس استخبارات الحرس الثوري اجتمع مع عدد من قادة الفصائل المسلحة العراقية أثناء الزيارة ونقل لهم “رسالة الزعيم الأعلى بمواصلة الضغط على القوات الأميركية في العراق حتى ترحل عن المنطقة”.
ومنذ الضربات الجوية الأميركية، زادت الهجمات على القوات الأميركية وعلى العسكريين أو القواعد التي يعملون بها في العراق واتسع نطاقها إلى شرق سورية.
ولم ترد وزارة الخارجية الإيرانية على الفور على أسئلة من وكالة “رويترز” بخصوص هذا التقرير، فيما لم يتسن على الفور الاتصال بمسؤولين في مكتب العلاقات العامة للحرس الثوري للتعليق.

ونفى المبعوث الإيراني لدى الأمم المتحدة هذا الشهر الاتهامات الأميركية بأن طهران دعمت الهجمات على القوات الأميركية في العراق وسورية، وندد بالضربات الجوية الأميركية على الفصائل المسلحة التي تدعمها إيران هناك.

ولم يتسن على الفور الحصول على ردّ من الحكومة العراقية أو مكتب رئيس الوزراء العراقي على أسئلة عن الاجتماع.

التنافس الأميركي الإيراني
والعراق، وهو أكبر دولة عربية تسكنها أغلبية شيعية، مسرح للتنافس الأميركي الإيراني منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة وأطاح صدام حسين في عام 2003.
وتشن الفصائل المسلحة الشيعية حملة متواصلة تزداد تطوراً ضد القوات الأميركية التي انسحبت من العراق عام 2011 لكنها عادت عام 2014 على رأس تحالف لقتال تنظيم “داعش”.
لكن الهجمات التي استُخدمت فيها أيضاً طائرات مسيرة ملغومة زادت منذ الضربات الجوية الأميركية، التي تقول الفصائل المسلحة المتحالفة مع إيران إنها أودت بحياة أربعة من عناصرها.
وقال المصدران الأمنيان العراقيان المطلعان على أنشطة وعمليات الفصائل المسلحة إن الإيرانيين سلموا حلفاءهم العراقيين خرائط جوية للمواقع الأميركية في شرق سورية خلال الاجتماع الذي عُقد في الخامس من يوليو/ تموز الماضي.
وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إنها قلقة بشدة إزاء الهجمات، بما في ذلك قصف بوابل من الصواريخ في السابع من يوليو/ تموز على قاعدة عين الأسد الجوية، أصيب خلاله جنديان أميركيان.
وطائب شخصية كبيرة في الحرس الثوري ورجل دين شيعي متوسط الرتبة، يعتبره مطلعون على الشؤون السياسة الإيرانية ومحللون مقرباً من الزعيم الأعلى خامنئي.
وقال المسؤول الكبير في المنطقة إن خامنئي أوفد طائب إلى العراق بعد فشل زيارات إلى البلاد قام بها الجنرال إسماعيل قاآني، الذي عُين العام الماضي قائداً لفيلق القدس التابع للحرس الثوري، في إحداث التصعيد.

وقال مسؤول في الحكومة العراقية إنه يبدو أن إيران تسعى لاستخدام حلفائها في العراق في الضغط من أجل العودة للعمل بالاتفاق النووي، الذي ستُرفع بمقتضاه العقوبات الأميركية المشددة في مقابل قيود على الأنشطة الذرية الإيرانية.
وقال دبلوماسي إيراني كبير إن زيارة طائب إلى بغداد تشير إلى أن خامنئي ضالع مباشرة في الشؤون العراقية بعد مقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس السابق، في ضربة بطائرة مسيرة أميركية في العراق في أوائل العام الماضي.
وأكد متحدث باسم أحد الفصائل المسلحة المدعومة من إيران والذي استهدفته الضربة الجوية الأميركية الشهر الماضي أن الهجمات الأخيرة نفذتها (المقاومة الإسلامية العراقية)، في إشارة إلى الفصائل المسلحة الشيعية المدعومة من إيران.
وقال كاظم الفرطوسي المتحدث باسم (كتائب سيد الشهداء) إن التصعيد العسكري ضد القوات الأميركية سيستمر إلى أن ترحل جميع قواتها المقاتلة من العراق.
وقال سعد السعدي، وهو مسؤول كبير في المكتب السياسي لفصيل (عصائب أهل الحق) المدعوم من إيران، إن على القوات الأميركية أن تنتظر هجمات أكثر فاعلية في أي مكان من سورية والعراق إذا واصل الأميركيون استهداف الفصائل.
وقال اثنان من قادة الفصائل المسلحة إن الاجتماع عُقد في حي الجادرية الراقي في بغداد، في فيلا مواجهة للسفارة الأميركية عبر نهر دجلة.
وبدأت إيران والولايات المتحدة محادثات غير مباشرة في فيينا في أوائل إبريل/ نيسان الماضي للعودة إلى العمل بالاتفاق النووي، فيما جرت ست جولات دون أن يتحدد بعد موعد الجلسة السابعة التي أرجئت في 20 يونيو/ حزيران.
وقال بعض المسؤولين الغربيين والإيرانيين إن المحادثات أبعد ما تكون عن الوصول إلى نتيجة، مع استمرار الخلافات حول العقوبات الأميركية التي ينبغي أن تُرفع والالتزامات النووية التي يتعيّن على إيران أن تنفذها.

“رامي مخلوف” يتحدى “بشار الأسد” ويزور شركته في دمشق.. هذا ما حدث معه

(بالفيديو) طالبان ترتكب أولى مجازرها مع تقدمها في البلاد .. “إعدام جماعي” مروع لجنود من الجيش


تعليقات فيسبوك
التعليقات مغلقة.
بحث
تابعنا علي فيسبوك

https://www.facebook.com/enkskobaniiiiiii/

الارشيف
القائمة البريدية
اشترك الان ليصلك كل جديد
%d مدونون معجبون بهذه: