قالت الهيئة القومية لسكك حديد مصر، إن قطاراً كان قادماً من الإسكندرية شمالي البلاد في طريقه إلى الأقصر جنوباً، اضطر إلى التوقف قرب مدينة سوهاج على مسافة 365 كيلومتراً جنوبي العاصمة القاهرة.

وعزت الهيئة توقف القطار إلى “مجهولون فعلوا مكابح الطوارئ”.

وأوضحت أن قطاراً آخر، كان متجهاً من القاهرة في طريقه إلى أسوان جنوباً، فاصطدم بمؤخرة القطار المتوقف.

وفتحت النيابة العامة المصرية تحقيقاً عاجلاً في ملابسات الحادث، كما قالت وزارة الداخلية إنها شكلت فريقاً أمنياً للوقوف على أسباب الحادث.

وقالت وزارة الصحة المصرية إنها دفعت بـ 74 سيارة إسعاف إلى موقع الحادث لنقل الضحايا إلى مستشفيات قريبة، إضافة إلى إرسال فرق طبية من القاهرة على متن طائرة، وتوفير ثلاثة آلاف من أكياس الدم لدعم إسعاف الجرحى الذين بلغ عددهم 108.

تصادم قطارين في سوهاج

صدر الصورة،AFP

حوادث متكرّرة

يتكرّر في مصر وقوع حوادث مأساوية للقطارات. وبحسب إحصائية أصدرتها هيئة سكك حديد مصر، بالتعاون مع الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء، عام 2017، بلغ عدد حوادث القطارات في مصر 12236 حادثاً بين عامي 2006 و2016.

وكان أكثر تلك الحوادث دموية في عام 2002 عندما لقي 373 شخصاً مصرعهم إثر اندلاع النيران بقطار مزدحم جنوبي العاصمة.

وفي نهاية فبراير/شباط 2019 شهدت محطة قطارات رمسيس في القاهرة حادثاً مروعا أسفر عن مقتل 22 شخصاً، واستقالة وزير النقل آنذاك، وتكليف رئيس الهيئة الهندسية بالجيش كامل الوزير بتولي مسؤولية قطاع النقل والمواصلات.

وتُعزى أسباب حوادث القطارات في مصر في معظم الحالات إلى أخطاء بشرية، وإلى قِدم منظومة السكك الحديدية المصرية بمعظم مكوناتها.

وتضمّ مصر واحدة من أقدم وأكبر شبكات السكك الحديدية في الشرق الأوسط.