كلمة بمناسبة اليوم العالمي للمرأة - المجلس الوطني الكردي فى كوباني
Loading...
القائمة الرئيسية
أخر الأخبار
كلمة بمناسبة اليوم العالمي للمرأة

الأخوات من جماهير النساء
الأخوات من جماهير نساء كورديات

يسر المجلس الوطني الكوردي أن يتقدم إلى جماهير النساء في العالم وسوريا
وإلى النساء الكورديات , بأحر التهاني والتبريكات بمناسبة الثامن من آذار
يوم المرأة العالمي هذا اليوم الذي يحتفل فيه نساء العالم ومعهم كل
المناضلين الديمقراطيين الشرفاء في العالم, وهم في ازدياد مضطرد عاماً بعد
آخر حتى أصبح يوم تضامن حقيقي مع نضال المرأة ضد كل صنوف الاضطهاد
والتخلف والحرمان. وخاصة بعد أن تبنت منظمة الأمم المتحدة هذه المناسبة
في عام 1975 حيث أصدرت قراراً تدعو دول العالم إلى اعتماد الثامن من آذار يوما عالمياً للمرأة، وذلك لإفساح المجال أمامها في المجالات السياسية
والثقافية والاجتماعية والاقتصادية… بالإضافة إلى تسخير طاقاتها لما
فيه خير البشرية، لأن المرأة تعد النصف الأهم والفعال في المجتمع، فإهمال
دورها هو إهمال لدور المجتمع كاملةً، والمرأة أثبتت جدارتها في العديد من
المجالات الحياة مثلها مثل الرجل بل تفوقت عليه في العديد من الميادين
عندما أتيحت لها الفرصة، حيث أصبح بمقدورها متابعة التقدم العلمي
والتقني الحاصل, وأبدعت في السياسية والإدارة، واعتلت العديد من المناصب
السيادية في العالم, من رئاسة الدول والحكومات والوزارات .. وصفحات التاريخ مليئة بإنجازاتها ونضالاتها المتعددة.
والمرأة الكوردية التي عانت من ظروف القمع والقهر والاضطهاد إضافة الى الضغوطات السياسية والأمنية، كان لها تاريخ حافل من النضال إلى جانب الرجل بالرغم من الظروف المحيطة وعوامل التخلف، وأثبتت جدارتها في العديد من الميادين إلى جانب الرجل وهناك أسماء لامعة تقتدي بهن جماهير النسوة الكرد والمجتمع الكوردي عموماً, وتعتبرهم رموزاً نضالية مثل حفصة خان الحفيد , مؤسسة أول مدرسة كوردية نسائية وتلك التي أبرقت لعصبة الأمم حول حقوق الكورد, وأول إمرأة هنأت القاضي محمد بإعلان جمهورية مهابات الكوردية. وعادلة خان رئيسة إحدى أكبر العشائر الكوردية عشيرة الجاف. وقدم خير الفيلية: التي أعلنت الثورة على رضا شاه واستشهدت في المعتقل. والفتاة النغدية التي فقأت عينها من جراء التعذيب في السجون مع قادة جمهورية مهاباد .
ليلى قاسم حسن عروسة كوردستان التي واجهت بكل فخر وصلابة مشانق
الديكتاتورية لتكون رمزاً لنضال المرأة الكوردية في سبيل الشعب الكردي وقضيته ،
حليمة بشكري: التي أصبحت المثل الأعلى للسيد الرئيس مسعود البارزاني في النضال والصبر، وغيرهن العديد من الأمثلة الحية للمرأة الكوردية خلال جميع
الثورات والإنتفاضات, وفي كافة مراحل النضال التحرري الكوردستاني، وكان
للمرأة الكوردية النصيب الأكبر من الفواجع حتى أصبحت صمودها ومعاناتها
محل إعجاب وعطف الملايين من الشرفاء في العالم وكان العامل الأهم في تدويل
القضية الكوردية ودفع وتيرة النضال إلى الأمام، والمرأة الكوردية السورية
التي ساندت على الدوام نضال الحركة الكوردية في سوريا, وشاركت النضال من
اجل الحرية والإنعتاق، تشارك اليوم النضال الوطني الكوردي ومن أجل المشروع القومي الكردي على نهج الكردايتي , إلى جانبالرجل في المجلس الوطني الكوردي وبجميع هيئاته و لجانه مشاركاً في الثورة
السورية من أجل حرية وكرامة جميع مكونات الشعب السوري القومية والدينية,
ومن اجل سوريا إتحاديه ديمقراطية برلمانية تعددية لكل السوريين.
ان المجلس الوطني الكوردي في سوريا إيماناً منه بدور المرأة الكوردية,
وأن أي نضال سيكون ناقصاً ما لم يشمل جماهير النساء، لذلك نناشدهن
الاستمرار في النضال وإثبات جدارتهن خاصة في هذه المرحلة الهامة من نضال شعبنا وقضيته, و من أجل رفع الغبن عنها وتحررها
ومساواتها مع الرجل وصون حريتها وكرامتها لإزالة الظلم والاضطهاد عن
الشعب الكوردي وإحقاق حقوقه القومية المشروعة.
كما ندعوها إلى المزيد من الاندماج والتواصل مع المرأة السورية ونساء العالم لتحقيق حياة حرة وكريمة.
تحية للمرأة في عيدها العالمي
تحية للمرأة الكردية الصامدة والمناضلة
8 / 3 / 2017

الأمانة العامة للمجلس الوطني الكوردي في سوريا

تصعيد جديد من قبل ب ي د ضد المجلس

بيان حول الذكرى الثالثة عشرة لانتفاضة آذار الدامية


تعليقات فيسبوك
أترك تعليق
بحث
تابعنا علي فيسبوك

https://www.facebook.com/enkskobaniiiiiii/

الارشيف
القائمة البريدية
اشترك الان ليصلك كل جديد
%d مدونون معجبون بهذه: