ماذا تعرف عن الحشرة "القاتلة" التي تنتشر في أمريكا الشمالية وقد تنشر وباء عالميا جديدا؟ - المجلس الوطني الكردي فى كوباني
Loading...
القائمة الرئيسية
أخر الأخبار
ماذا تعرف عن الحشرة “القاتلة” التي تنتشر في أمريكا الشمالية وقد تنشر وباء عالميا جديدا؟

في 18 يونيو/حزيران 2019، عُثر في القاعدة البحرية الأمريكية في خليج غوانتانامو بكوبا على متسلل في مصيدة. وقد اعتاد الجنود في هذه القاعدة، التي اشتهرت بأن الولايات المتحدة تحتجز فيها المشتبه بهم في الحرب على الإرهاب دون محاكمة إلى أجل غير مسمى، على رؤية السجناء يحاولون الهروب من غوانتانامو، لكنهم لم يروا من قبل متسللا يحاول الدخول إليها، والأغرب أنهم لم يروا له مثيلا في هذا الجانب من العالم من قبل.

وبعد معاينة المتطفل وصفه الشهود بالقول: “له خرطوم داكن اللون وتتناثر على جسده حراشف باهتة مائلة إلى الصفرة”. ووصف آخر أجنحته بأنها: “تغطيها حراشف داكنة ودقيقة على جميع الأوردة”، وأبرز علاماته وجود “بقعة بيضاء كبيرة على بطنه”.

هذا المتسلل لم يكن سوى بعوضة “الأيديس فيتاتوس”، التي تنتمي لجنس الزاعجة من البعوضيات. وقد أضيف هذا النوع، الذي يعد واحدا من 3,500 نوع من البعوض حول العالم، حديثا إلى نحو 12 نوعا من البعوض الذي ينقل طفيليات أو مسببات أمراض مضرة للبشر في أمريكا الشمالية.

وثمة أنواع من البعوض، مثل الزاعجة المرقطة “أيديس ألبوبيكتوس” والزاعجة المصرية “أيديس أيجيبتاي”، قد تنقل أمراضا مثل حمى الضنك وحمى الصفراء وداء الشيكونغونيا. لكن بعوضة “أيديس فيتاتوس” قادرة على نقل جلّ أنواع الأمراض الأكثر خطورة التي ينقلها البعوض، باستثناء الملاريا.

وتقول إيفون ماري لينتون، مديرة الأبحاث بوحدة والتر ريد للتصنيف الحيوي: “إن الاقتراب من هذا البعوض ينذر بالخطر، فهذا البعوض يضع بيضه في أحواض الطيور في حديقتك ويستمد طاقته من دم أطفالك”.

وأغلب الظن أن بيض هذا النوع من البعوض انتقل إلى كوبا في شاحنات أو ربما طائرة. وهيأت الأنشطة البشرية الفرص لتكاثره في منطقة البحر الكاريبي وجنوب الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك لأن تغير المناخ يقلص فصل الشتاء في أمريكا الشمالية، وقد أتاح ارتفاع درجات الحرارة للبعوض الفرصة لوضع البيض أكثر من مرة في الموسم الواحد ومن ثم نشر الفيروسات لمسافات أطول.

وأثار ما يسمى “بالدبابير القاتلة”، التي غزت أمريكا الشمالية في عام 2020، اهتماما واسعا. وانتشرت هذه الدبابير، التي يقال إن موطنها اليابان، في منطقة شمال غرب المحيط الهادئ ودمرت مستعمرات النحل.

ويقول بين باغاك، عالم الحشرات بقيادة الصحة العامة بالجيش الأمريكي: “إن وجه الشبه بين الدبابير والبعوض الزاعج أن كلاهما قادم من الخارج، ويستوطن الآن منطقة لم يوجد فيها من قبل”. ويرى أن هذا يكشف عن حجم المخاطر التي ينطوي عليها السفر والتبادل التجاري العالمي من خلال نشر الأمراض حيوانية المنشأ في مساحات واسعة من العالم.

وتودي الأمراض التي ينقلها البعوض بحياة أكثر من مليون شخص وتصيب نحو 700 مليون شخص سنويا، لكن تأثيرها كان كارثيا في الماضي. وذكر المؤرخ تيموثي سي واينغارد، مؤلف كتاب “البعوض” في عام 2019، أن البعوض اتُحذ سلاحا في نموذج مبكر للحرب البيولوجية. ففي الحرب البيلوبونيسية من عام 415 إلى 413 قبل الميلاد، استدرج الإسبارطيون الأثينيين نحو مستنقعات موبوءة بالبعوض. وأصابت الملاريا أو قتلت أكثر من 70 في المئة من الأسطول الأثيني.

وقتل البعوض بعض أشهر المحاربين على مر التاريخ، منهم جنكيز خان، ويقال إنه قتل أيضا ألكسندر الأكبر.

ومنذ قرن مضى، كان مرض الملاريا، الذي تنقله بعوضة الأنوفيليس، متوطنا في الأمريكتين، وكان يصيب الآلاف سنويا. وكتب الصحفي الراحل ماثيو باور: “كانت المستنقعات تشغل مساحات شاسعة من جنوب الولايات المتحدة وكانت مرتعا خصبا للبعوض الحامل للملاريا”.

وكان العمال يرشون الرجال والنساء والأطفال بمبيد “دي دي تي”، الذي عُرفت الآن أضراره للبشر. واليوم، تستخدم مبيدات أقل إيذاء للبيئة وطبقت معايير صارمة لمكافحة البعوض. وكتب باور: “جففت المستنقعات وشُذبت أشجار الغابات، ويهاجر المزارعون إلى المدن وأضيفت نوافذ إلى المنازل”.

لكن نظرا لأن فصل الشتاء في أمريكا الشمالية أصبح أقصر وأقل برودة، تحذر لينتون وفريقها من أن البعوض قد يتسبب قريبا في تفشي أمراض تشكل تهديدا حقيقيا للصحة العامة.

حرب من نوع آخر

شرع الجيش الأمريكي في إجراء أبحاث عن البعوض خلال الفترة من الخمسينيات وحتى السبعينيات من القرن الماضي، بعد المعارك التي خاضها مع هذا العدو في المحيط الهادئ أثناء الحرب العالمية الثانية.

تقول لينتون: “في حرب فيتنام كان ضحايا الأمراض التي ينقلها البعوض أعلى من عدد ضحايا الرصاص أو نيران المعارك. ولا يزال اليوم 20 مرضا من بين الأمراض الخمسين الأكثر انتشارا بين عناصر الجيش تسببها نواقل الأمراض”.

ويتمركز الآن الكثير من الجنود الأمريكيين في مناطق استوائية لم يسبق لهم العيش فيها، ومن ثم لم يكتسبوا مناعة من الأمراض المنتشرة فيها. لكن منذ 500 عام حدث العكس، فكريستوفر كولومبوس والمستكشفين الأوروبيين جلبوا معهم البعوض إلى ما يسمى بالعالم الجديد، ونشروا الكثير من مسببات الأمراض بين سكان القارة الأصليين الذين لم يكن لديهم مناعة من هذه الأمراض.

وتقول سونيا شاه في كتابها “الحمى”: “يجمع العلماء على أن الأمريكتين كانتا خاليتين من الملاريا لآلاف السنين قبل مجيء الأوروبيين. فعندما وصل المستعمرون من إنجلترا في مستهل القرن السابع عشر كانت الطفيليات تجري في عروقهم، وكانت أراضي الأمريكتين تغص بالبعوض والمستنقعات”.

وسرعان ما انتقلت هذه الطفيليات من المستعمرين إلى البعوض ثم عادت مرة أخرى إلى البشر. وحملت السفن من دول البحر الكاريبي البعوض الذي نشر الحمى الصفراء والملاريا في ساحل الأطلسي. وقضت هذه الأمراض على أعداد كبيرة من السكان الأصليين.

وكتب واينغارد: “قبل الثورة الأمريكية، تفشت 30 موجة متتالية على الأقل من الحمى الصفراء في المستعمرات البريطانية في أمريكا الشمالية”. ويرى أن تأثير الحمى الصفراء على القوات البريطانية لعب دورا في تحديد نتائج الثورة الأمريكية.

وبفضل انتشار رش مبيد “دي دي تي” وتدابير أخرى، مثل تجفيف المستنقعات، شهد القرن الـ 20 تراجعا كبيرا في معدلات انتشار الأمراض التي ينقلها البعوض. لكن الأمراض غير المعهودة التي تفشت في أمريكا الشمالية منذ عام 1999 أعادت البعوض إلى دائرة الضوء.

فقد حصد فيروس غرب النيل، الذي انتقل من الطيور إلى البعوض، أرواح مئات الأمريكيين في الفترة من 1999 إلى 2003. ثم ظهرت حمى الضنك وفيروس زيكا، الذي يسبب صغر حجم الرأس بين المواليد.

وفي عام 2013، تفشى مرض شيكونغونيا، الذي يسبب الحمى وآلام المفاصل، في أمريكا اللاتينية وأصاب نحو 800 ألف شخص في 31 دولة، منهم 1,600 مسافر على الأقل إلى الولايات المتحدة.

وتقول لينتون: “إن ناقلات هذه الأمراض الخطيرة لم تكن موجودة في (النصف الغربي من الكرة الأرضية) منذ خمسين عاما، لكن هذه الفيروسات تفشت في دول البحر الكاريبي الآن بعد أن استوطنتها هذه الأنواع الغازية والخطيرة من البعوض”.

تراجع بسعر صرف الليرة السورية أمام الدولار

ناشطة مناهضة للعبودية بدلا من رئيس سابق على ورقة نقدية أمريكية


تعليقات فيسبوك
التعليقات مغلقة.
بحث
تابعنا علي فيسبوك

https://www.facebook.com/enkskobaniiiiiii/

الارشيف
القائمة البريدية
اشترك الان ليصلك كل جديد
%d مدونون معجبون بهذه: