ما هدف روسيا والأسد من "مؤتمر إعادة اللاجئين" في دمشق؟ - المجلس الوطني الكردي فى كوباني
Loading...
القائمة الرئيسية
أخر الأخبار
ما هدف روسيا والأسد من “مؤتمر إعادة اللاجئين” في دمشق؟

أطلق نظام الأسد، أمس الأربعاء 14 يونيو/حزيران، بالاشتراك مع روسيا مؤتمرا لـ”إعادة اللاجئين” في العاصمة السورية دمشق، بحضور وفود أممية وممثلين للصليب الأحمر.

ورداً على المؤتمر المذكور قالت “سلوى أكسوي” وهي عضو الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني، “إن الهدف من هذا المؤتمر واضح وهو محاولة روسيا تنظيف سمعة عصابة الأسد أمام العالم خصوصاً بعد شهادات حيّة لمجازر ارتكبها عناصر من نظام بشار ضد مدنيين سوريين”.

وأضافت “أكسوي” لبلدي نيوز، “كان من الأولى على عصابة الأسد إطلاق سراح المعتقلين فوراً، حيث أن روسيا بدورها تثبت كل يوم أنها أكبر حليف لنظام بشار ومازالت تحاول جهدها إثبات كذبة أن سوريا أصبحت مكانا آمناً تحت ظل عصابة الأسد”.

وأوضح “أكسوي” في حديثها لبلدي نيوز، أن الائتلاف الوضني لا يشجع أي طرف أممي ودولي لحضور هذه المسرحيات، لأنها تشجع الأطراف على المشاركة فيها، والاستمرار بالكذب على العالم.

ولفتت إلى أن روسيا تحاول إضفاء الشرعية على هذا المؤتمر من خلال دعوة المنظمات الأممية ونحن بدورنا نستهجن هذه المشاركة.

وبيّنت “أكسوي” على أن خطاب الائتلاف بخصوص عودة اللاجئين إلى سوريا لم يتغير، فنحن نرفض أي محاولات لإعادة لاجئين سوريين إلى المناطق التي تسيطر عليها عصابة الأسد وذلك بسبب استمرار الأسباب التي دفعت السوريين للجوء أصلا وعملنا على تنبيه كل شركائنا الأوروبيين والأمميين إلى ضرورة عدم الانصات لأكاذيب روسيا ونظام بشار”.

من جهته، قال المحلل السياسي “سامر خليوي” في حديث أيضاً لبلدي نيوز، إن الهدف من المؤتمر هو دعائي ليس إلا، ولإعطاء صورة كاذبة عن استتباب الوضع في سوريا كي تستغله روسيا والنظام من أجل تلميع صورة النظام واستغلال روسيا ذلك للعمل على إعادة البناء وجلب الغرب ليقوم بذلك”.

وتابع “الخليوي” قائلاً: “الأهم من هذا إعطاء صورة كاذبة حول الاوضاع في سوريا، حيث تسعى روسيا والنظام لإلهام العالم أن سبب نزوح وهجرة المواطنين ليس النظام وإنما المعارضة وداعش ويمكن أن تتم مسرحية يظهر فيها بعض المواطنين الكومبارس ليقولوا إنهم عادوا إلى حضن الوطن ويلمعوا صورة النظام القبيحة المجرمة خاصة بعد نشر فيديوهات توثق إجرام جيش الأسد وشبيحته”.

ونوّه “الخليوي” في حديثه لبلدي نيوز، أن حضور وفد من الأمم المتحدة لا يعني الكثير خاصة أن هناك تعامل في بعض الأمور ما بين النظام والأمم المتحدة والصليب الاحمر بل هناك دعم من بعض الجهات المحسوبة على الأمم المتحدة لنظام الأسد، ورغم ذلك فهو لا يغير بحقيقة الأمر شيئا، لأن هناك مبعوث للأمم المتحدة للشأن السوري “غير بيدرسون” وهو المسؤول عن هذا الملف، وهذا لا يمنع أن يبالغ النظام بحضور مؤتمره هذا من قبل بعض الوفود ليستغله إعلاميا علماً أن فضيحة المؤتمر السابق الذي عقد في دمشق لعودة اللاجئين لا تزال قائمة.

وبحسب وسائل إعلام موالية للنظام السوري، فإن “أعمال الاجتماع الذي يستمر ثلاثة أيام، تشمل جلسة مشتركة للهيئتين الوزاريتين التنسيقيتين السورية والروسية، بحضور ممثلين عن منظمة الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر والمنظمات الإنسانية الأخرى وذلك في قصر الأمويين للمؤتمرات”، زاعمةً أن “الهدف من المؤتمر هو الوصول لاتفاقيات تعاون في عدة مجالات ولتوزيع مساعدات إنسانية بعدة مناطق”.

من جهته، اعتبر فريق “منسقو استجابة سوريا”، في بيانٍ له أمس الثلاثاء، أن “الوسائل الإعلامية التابعة للنظام السوري تواصل الترويج لعقد مؤتمر خاص بعودة المهجرين بدمشق، من خلال خلق بروباغندا إعلامية، والدفع بشكل مستمر لحضور المؤتمر المذكور والترويج لنجاحه بشكل استباقي”.

تقرير حقوقي يكشف عدد المفرج عنهم من معتقلات الأسد بعد مرسوم “العفو”

وفد رفيع من المجلس يلتقي بـ الزعيم الكوردي مسعود بارزاني


تعليقات فيسبوك
التعليقات مغلقة.
بحث
تابعنا علي فيسبوك

https://www.facebook.com/enkskobaniiiiiii/

الارشيف
القائمة البريدية
اشترك الان ليصلك كل جديد
%d مدونون معجبون بهذه: