مدير منفذ فيشخابور: نقدم كل التسهيلات لخدمة الأهالي وليس لمصلحة جهة معينة - المجلس الوطني الكردي فى كوباني
Loading...
القائمة الرئيسية
أخر الأخبار
مدير منفذ فيشخابور: نقدم كل التسهيلات لخدمة الأهالي وليس لمصلحة جهة معينة
أكد مدير منفذ فيشخابور الحدودي، شوكت بربهاري، أن الغرض من افتتاح المنفذ هو إنساني ويتم فيه تقديم كل التسهيلات لمستخدمي المنفذ، الذي هو لخدمة الأهالي وليس لمصلحة جهة معينة.
وقال بربهاري، لشبكة رووداو الإعلامية اليوم الاربعاء (23 حزيران 2021) إن “المنفذ مغلق حالياً، والغرض من افتتاحه كان لأغراض إنسانية ولمساعدة المرضى وحركة المنظمات الدولية ولأغراض معنوية، وتقديم كل ما هو ممكن خدمة لأخواتنا وإخواننا في روجافا، واستمرت هذه الحال حتى الآن”.
وأضاف: “أبلغونا يوم الأربعاء الماضي أنهم ينوون إغلاق المنفذ، واليوم سمحنا لحافلة بالعبور، وكانت تحمل عدداً من الأهالي يريدون العودة إلى ديارهم، لكنهم أعادوا الحافلة، وما زال ركاب الحافلة موجودين في الخارج”.
“نقدم كل التسهيلات لمستخدمي المنفذ، والمنفذ هو لخدمة الأهالي وليس لمصلحة جهة معينة تتصرف كما يحلو لها، وقمنا بتنظيم استمارة يملأها القادمون من روجافا، والهدف منها المزيد من تنظيم حركة التنقل، لكنهم لا يلتزمون بهذه الاستمارة”، وفقاً لبربهاري.
وأكد أنهم لم يغلقوا المنفذ، “وكل مرة تم فيها غلق المنفذ والحدود لم نكن نحن من يغلقه، لأن حكومة إقليم كوردستان فتحت هذا المنفذ لنقدم خدماتنا لأهلنا، فكيف نغلق بابنا في وجه أهلنا الذين هم أخواتنا وإخواننا؟”.
وأردف: “أبلغونا في يوم الأربعاء الماضي بأنهم سيغلقون الحدود بشكل كامل. ثم أخبرونا بعد ذلك بأنهم سيفتحون الباب في وجه الحركة التجارية والمساعدات الإنسانية، لكنهم يمنعون تنقل الأهالي وكذلك موظفي المنظمات. ثم بعد ذلك أبلغونا بأنهم سيسمحون للمنظمات أيضاً بالتنقل ولكنهم سيمنعون حركة تنقل الأهالي. بذلنا وقدمنا كل ما قدرنا عليه لخدمة أهلنا وأخواتنا وإخواننا وتنقلاتهم، لم نقصر في هذا المجال ولن نفعل”.
مدير منفذ فيشخابور الحدودي، أوضح أنهم أجروا الكثير من الاتصالات بهم، “لكنهم في الأخير قالوا سنغلق المنفذ. لا نعرف ما هو سبب الإغلاق، فلا نجد هناك أي مشاكل. نحن لم نغلق المنفذ لذلك لا نعرف متى سيعاد فتحه، ولا نمنع من يريد الذهاب، فالمنفذ مفتوح في وجه الحركة التجارية، وهم الذين أبلغونا بأنه سيبقى مفتوحاً في وجه الحركة التجارية”.
يشار إلى أن أكثر من ربع مليون سوري لجأ إلى إقليم كوردستان خلال الحرب المستمرة هناك منذ عام 2011.
ويقوم الكثير من السوريين المقيمين في إقليم كوردستان، بزيارة ذويهم في سوريا أو لأسباب تتعلق بالعلاج، عبر هذا المعبر الحدودي.

وزير لبناني: عودة السوريين الحل الأمثل لأزمة اقتصاد لبنان

غرق 43 مهاجرا بعد انقلاب زورق قبالة سواحل تونس


تعليقات فيسبوك
التعليقات مغلقة.
بحث
تابعنا علي فيسبوك

https://www.facebook.com/enkskobaniiiiiii/

الارشيف
القائمة البريدية
اشترك الان ليصلك كل جديد
%d مدونون معجبون بهذه: