مذبحة التضامن.. والدة الفلسطيني وسيم صيام بحرقة: خدمت الوطن 38 سنة والمكافأة "دبحولي ابني" (فيديو) - المجلس الوطني الكردي فى كوباني
Loading...
القائمة الرئيسية
أخر الأخبار
مذبحة التضامن.. والدة الفلسطيني وسيم صيام بحرقة: خدمت الوطن 38 سنة والمكافأة “دبحولي ابني” (فيديو)

“الوطن ما خدمني.. دبحولي ابني”.. بهذه الكلمات عبّرت والدة أحد ضحايا مجزرة التضامن التي ارتكبتها ميليشيا أسد في حي التضامن بدمشق، والتي راح ضحيتها عشرات المدنيين غالبيتهم من اللاجئين الفلسطينيين السوريين، والتي كشفت تفاصيلها صحيفة “الغارديان” البريطانية قبل أيام.

وأعربت “سهام أبو صيام” والدة “وسيم صيام” من ضحايا مجزرة التضامن، عن صدمتها بعد التعرف إلى ابنها الذي قضى في المجزرة والذي كان مصيره مجهولاً في عداد المفقودين منذ عام 2013.وروت والدة وسيم في مقطع فيديو قصير على صفحة العربي الجديد تفاصيل اختفاء ابنها وكيف أنها كانت تنتظر بفارغ الصبر أي معلومات تتعلق بمصيره، وأنها لم تتوقع في أي لحظة من اللحظات أن يكون مصيره الموت على يد “شبيحة” أسد.

واستنكرت والدة وسيم “مجزرة التضامن“، مشيرة إلى أنه “لا يمكن وصف حجم بشاعتها”، وحجم ما ارتُكب بحق ابنها إلى جانب ما ارتُكب بحق الضحايا الآخرين، وأنها لم تكن تتوقع في يوم من الأيام أن يحصل ما حصل مع ابنها وضحايا مجزرة التضامن.

وردّت والدة وسيم على أحد عناصر ميليشيا أسد الذي كان يطلق النار على الضحايا وهم في داخل الحفرة ويقول “أحلى تحية للمعلم.. كرمى لهالعيون والبدلة الزيتية”، متسائلة “كرمى لعيون من؟ هل من أجل أن تغلق عيون أبنائنا وتبقى عيون (قاتلهم) تحدّق إليهم؟ كرمى لعيون من؟!”.

وأشارت والدة وسيم إلى غياب العدالة ومساءلة مرتكبي مجزرة التضامن وغيرها من المجازر الأخرى بحق السوريين وقالت: “لا بد أن تكون هناك عدالة”.

وذكرت أم وسيم أنها خدمت في مؤسسات نظام أسد لمدة 38 عاماً في سلك التعليم، لتتفاجأ بالمكافأة التي حصلت عليها، وهي قتل ابنها بدم بارد على يد شبيحة أسد.

وقبل أيام، أعلنت “مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا”، تعرُّف عدد من الناشطين الفلسطينيين على صورة وهوية ثلاثة لاجئين فلسطينيين هم “وسيم عمر صيام” مواليد عام (1980)، “سعيد أحمد خطاب”، و “لؤي الكبرا” من أبناء مخيم اليرموك، وذلك من خلال الفيديو الذي نشرته صحيفة “الغارديان” البريطانية يوم الأربعاء 27/4/2022، والذي ظهر فيه قيام مجموعة من المسلحين التابعين لميليشيا أسد بإعدام 41 مدنياً في حيّ التضامن جنوب دمشق، ثم رميهم في حفرة وإضرام النيران بجثثهم.

كما وثقت مجموعة العمل إعدام 16 لاجئاً فلسطينياً على يد ميليشيا أسد في حيّ التضامن، بالإضافة لفقدان عشرات الفلسطينيين في الحي نفسه، بينهم عائلات بأكملها، ونساء وأطفال من سكان حي التضامن ومخيم اليرموك.

 

الخارجية الأمريكية تدين ما حدث في حي التضامن الدمشقي

هادي البحرة: هدف النظام تجاوز العملية السياسية برمتها


تعليقات فيسبوك
التعليقات مغلقة.
بحث
تابعنا علي فيسبوك

https://www.facebook.com/enkskobaniiiiiii/

الارشيف
القائمة البريدية
اشترك الان ليصلك كل جديد
%d مدونون معجبون بهذه: