مصدر: بارزاني سيطلب من الأتراك فتح بوابات حدودية مع كوباني وعفرين - المجلس الوطني الكردي فى كوباني
Loading...
القائمة الرئيسية
أخر الأخبار
مصدر: بارزاني سيطلب من الأتراك فتح بوابات حدودية مع كوباني وعفرين

التقى رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني الذي زار تركيا الاربعاء الرئيس رجب طيب اردوغان ورئيس الوزراء احمد داود اوغلو في وقت تشهد العلاقات بين انقرة وبغداد توترا بعد نشر قوات تركيا بالقرب من المنطقة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية شمال العراق.

وخلال لقائهما أعرب اردوغان عن تصميمه على “محاربة الارهاب” في اشارة الى تنظيم الدولة الاسلامية ومتمردي حزب العمال الكردستاني الذي ينشط في شمال العراق، وفق مصادر مقربة من الرئاسة التركية.

وأعلن مصدر مقرب من رئاسة اقليم كوردستان أن زيارة الرئيس مسعود بارزاني، الى تركيا، امتداد لجهوده الدبلوماسية التي يبذلها منذ فترة لتوحيد جبهة التحالف ضد داعش في كل من العراق و سوريا لاعتقاده بأن تعدد الجبهات و الاراء المختلفة في الحرب ضد الارهاب و تنظيم داعش ستصب في النهاية في مصلحة التنظيم والارهاب .

كما اشار المصدر الى ان تقوية العلاقات الاقتصادية و السياسية بين اربيل وانقرة خاصة في هذا الوقت الذي تتحدث فيه الاوساط الاعلامية التركية عن ان الغاز الطبيعي لكوردستان سيصبح بديل للكميات التي كانت تصل من روسيا الى تركيا وكذلك تصدير هذا الغاز الى اوروبا عبر تركيا،سيشكل محورا آخر من محادثات بارزاني في انقرة.

وبحسب المصدر فإن ملفا آخر مهم سيبحثه رئيس اقليم كوردستان مع المسؤولين الأتراك هو استئناف و تنشيط عملية السلام المتوقفة بين الكورد و الحكومة التركية ، كما سيطالب بارزاني المسؤلين الأتراك بفتح بوابات تركيا الحدودية بوجه مدينتي كوباني و عفرين بغرب كوردستان (كوردستان سوريا) وتقديم المساعدات لسكان المدينتين الذين يعيشون اوضاعا معيشية صعبة .

هذا فيما أفادت مصادر صحفية تركية، إن مباحثات الرئيس بارزاني مع كبار المسؤولين الأتراك في تركيا،ستتركز حول النفط الخام والغاز والتعاون في مكافحة تنظيم “داعش” وتدريب قوات البيشمركة، كما سيطلب الزعيم الكوردي(بحسب تلك المصادر) مساعدات وأسلحة من أنقرة.

كما أكدت هذه المصادر، أن التعاون في مجال الطاقة سيشغل حيزا مهما في زيارة بارزاني لأنقرة، وسيتم تقييم الأوضاع الأخيرة المتعلقة بإنشاء خط لتدفق نفط اقليم كوردستان إلى تركيا، وعند انتهاء الإنشاءات في الخط، سيتم نقل 400 ألف برميل من النفط يوميا كبداية، ثم ترفع عملية الضخ إلى مليون برميل يوميا.

ويتوقع ان يناقش الرئيس بارزاني مع المسؤولين الاتراك موضوع وجود القوات التركية قرب الموصل، والذي اثار ازمة في العلاقات بين بغداد وانقرة خلال الايام القليلة الماضية .

واثارت تركيا غضب العراق بعد ان نشرت مئات الجنود والدبابات في بعشيقة في محافظة الموصل شمال العراق قالت انها بهدف تدريب عراقيين على قتال تنظيم الدولة الاسلامية.

وعن الانتشار قال داود اوغلو للصحافيين الاربعاء “ليس عملا عدوانيا بل بادرة تضامن (…) هدفنا تدريب سكان الموصل على قتال داعش. هدفنا حماية اولئك الذين يدربونهم”.

والاحد، أمهلت الحكومة العراقية تركيا 48 ساعة لسحب قواتها من منطقة الموصل، مهددة باستخدام “كل الخيارات المتاحة” بما في ذلك اللجوء الى مجلس الأمن لارغام انقرة على سحب قواتها التي تقول بغداد انها دخلت العراق بشكل غير قانوني.

الرئيس بارزاني يطالب المجتمع الدولي برفع الحصار عن عفرين

البارزاني خلال استقباله لكارتر: بالرغم من الأزمة الاقتصادية وقطع الرواتب.. إلا ان شعبنا صامد


تعليقات فيسبوك
أترك تعليق
بحث
تابعنا علي فيسبوك

https://www.facebook.com/enkskobaniiiiiii/

الارشيف
القائمة البريدية
اشترك الان ليصلك كل جديد
%d مدونون معجبون بهذه: