مصطفى مستو: مكان أطفال كورد هو المدارس لا الثكنات العسكرية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي - المجلس الوطني الكردي فى كوباني
Loading...
القائمة الرئيسية
أخر الأخبار
مصطفى مستو: مكان أطفال كورد هو المدارس لا الثكنات العسكرية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي

قال المحامي مصطفى مستو وعضو المجلس الوطني الكردي تزايدت في الآونة الاخيرة ظاهرة تجنيد القاصرين في كوردستان سوريا الخاضعة لسيطرة سلطة الامر الواقع او ما يسمى بالإدارة الذاتية هذه الظاهرة التي كانت  ولازالت من  احد الاسباب الاساسية والرئيسية  التي تدفع بالعوائل الكوردية في  سوريا  الى الهجرة  انقاذا لمستقبل اطفالها الذين هم بحاجة ماسة الى عناية خاصة و ليكونوا في المدارس بدلا من الثكنات, هذه الممارسات الخاطئة لسياسة سلطة الامر الواقع والتي ادت بالنتيجة الى افراغ كوردستان سوريا من سكانها و اجراء  تغيير ديموغرافي للمناطق الكوردية التي عجز عنه اعداء الكورد في سوريا خلال اكثر من نصف قرن ولازالت هذه السلطة مستمرة بهذه  السياسة الرعناء رغم وجود الكثير من التعهدات والمواثيق من سلطة الامر الواقع نفسها .

أضاف مستو في لقاء مع موقعنا أنه في عام 2015 اصدرت منظمة هيومن رايتس ووتش تقريرا اكد فيه  وبالأدلة القاطعة  قيام قوات الحماية الشعبية التابعة للإدارة الذاتية بتجنيد القاصرين  الذين هم ما دون الخامسة عشر من العمر فأصدرت القيادة العامة لوحدات حماية الشعب بيانا في 15 تموز 2015 ردا على التقرير واكدت بالبيان” معالجة موضوع تجنيد القاصرين ومنع تكرارها واعتبرت ذلك بانه مخالف للمواثيق الدولية والقوانين الادارة الذاتية “

وأشار الى انه قد سبق ان الادارة الذاتية وقيادة ال ي ب ك ووحدات حماية المرأة  قد وقعوا في تموز عام 2014 على وثيقة منظمة نداء جنيف الخاص بحماية الاطفال من اثار النزاعات المسلحة  وذلك في مدينة رميلان بمحافظة الحسكة ولعل ما يستوجب اتخاذ تدابير خاصة لحماية الاطفال من مثل هذه الاساءات الشديدة ومن استغلال حقوقهم ورغم معالجة مضمون القانون الدولي الانساني والقانون الدولي لحقوق الانسان ونظام روما الاساسي الا ان  سلطة الامر الواقع لا تبالي بكل هذه الانظمة والقوانين الدولية  ولازالت  مستمرة بسياسة تجنيد القاصرين ومشاركتهم بشكل واسع في الاعمال القتالية.

وأضاف أن البروتوكول الاختياري لاتفاقية حقوق الطفل  بشان اشتراك الاطفال في المنازاعات المسلحة والذي وضع موضع التنفيذ في شباط 2002 تحظر استخدام الاطفال في الاعمال الحربية وقد جاء ذلك في  المادة الرابعة منه والتي نصت على أنه”لا يجوز ان تقوم المجموعات المسلحة المتميزة عن القوات المسلحة لاي دولة في اي ظرف من الظروف بتجنيد او استخدام الاشخاص دون سن الثامنة عشرة في الاعمال الحربية “.

وتابع كذلك ما نصت عليه المادة الثامنة من نظام روما الاساسي التي نصت على ان تجنيد القاصرين هو من ” جرائم الحرب “ويخضع مرتكبيها لمحكمة الجنايات الدولية وفقا لما جاء في البند 26 فقرة ب من المادة الثامنة من نظام روما “تجنيد الاطفال دون الخامسة عشرة من العمر الزاميا او طوعيا في القوات المسلحة او استخدامهم للمشاركة فعليا في الاعمال الحربية ” وقد اعتبرت المحكمة ان مثل هذا الفعل يندرج ضمن جرائم الحرب ويقدم  مرتكبوها للمحاكمة امام المحكمة الجنائية  الدولية.

 وفي الختام قال مستو  ان استمرار تعنت سلطة الامر الواقع للقيام بمثل هذه الافعال والممارسات الخاطئة وتفردها  بالقرارات المصيرية دون اشراك الحركة السياسية الكوردية في سوريا  وقواتها العسكرية المتمثلة ببشمركة كوردستان سوريا لحماية الكورد ستؤدي بالنتيجة الى جلب  المزيد من المصائب والويلات على الكورد ومستقبل القضية الكوردية في سوريا.

عبدو علوش: لا بد للسلطات المسيطرة على المناطق الكوردية ان تراجع سياساتها حيال المنظمات الانسانية

فياض إسماعيل: من مصلحة أصدقاء الشعب السوري إيجاد حل للوضع السوري


تعليقات فيسبوك
أترك تعليق
بحث
تابعنا علي فيسبوك

https://www.facebook.com/enkskobaniiiiiii/

الارشيف
القائمة البريدية
اشترك الان ليصلك كل جديد
%d مدونون معجبون بهذه: