معتقلة إماراتية تدفع حياتها ثمنًا في السجن بسبب تأييديها الثورة السورية - المجلس الوطني الكردي فى كوباني
Loading...
القائمة الرئيسية
أخر الأخبار
معتقلة إماراتية تدفع حياتها ثمنًا في السجن بسبب تأييديها الثورة السورية

أفاد ناشطون ومواقع إعلامية، اليوم السبت، بوفاة المعتقلة الإماراتية علياء عبد النور، بعد صراع مع مرض السرطان داخل سجنها في أبو ظبي.

وقال موقع “شؤون إماراتية” على حسابه بـ”تويتر”: “وفاة المعتقلة المصابة بالسرطان علياء عبدالنور، بعد معاناة مع المرض ورفض السلطات الإماراتية الإفراج عنها بالرغم من المناشدات الدولية لتقضي آخر أيامها بين أفراد عائلتها”.

واعتُقِلت “علياء” بتاريخ 29 يوليو/تموز 2015م، من محلِّ إقامتها بالإمارات، حيث تعرَّضت للاختفاء القسري في مكانٍ مجهولٍ لمدة 4 أشهر، دون السماح لها بالتواصل مع أسرتها، ودون الإفصاح عن أي معلومة تخص مصيرها لأي جهةٍ بسبب دعمها للثورة السورية.

وأصدرت محكمة إماراتية في عام 2017 على علياء حكمًا بـ 10 سنوات بتهمة تمويل الإرهاب والتعامل مع إرهابيين خارج البلاد، (لأنها كانت تقدم المساعدات للاجئين السوريين).

حُرمت “علياء” من التمثيل القانوني بعدما تم تهديد أي محامي يفكر في تولى الدفاع عنها، ولم تواجه بأي دليل إدانة مادي، سوى سجل المواقع الإلكترونية التي كانت تتصفحها، لتصبح فجأة متهمة بتمويل الجماعات الإرهابية، وجمع تبرعات للمتضررين من الحرب في سوريا وبعض الأسر المحتاجة المقيمة في الإمارات، على الرغم من أن “علياء” لم يكن لها أي نشاط سياسي على الإطلاق.

“كنت أساعد الفقراء”.. هكذا تقول كلماتها المسطرة على ورقات صفراء سرَّبتها مرة إلى ذويها تحكي لهم فيها قصتها، تقول “علياء” إنه خلال تعرضها للاختفاء القسري، الذي استمر أربعة أشهر، كانت محتجزة بأحد السجون السرية التابعة للأجهزة الأمنية الإماراتية، في زنزانة انفرادية بلا فرش ولا فتحات تهوية ولا نوافذ ولا دورة مياه ولا طعام.. تم تجريدها من ملابسها الخارجية، ووضع كاميرات مراقبة في زنزانتها تعرض صورتها طول الوقت، مع تقييدها بسلاسل حديدية وتعصيب عينها بشكل مستمر.

أثناء المحاكمة كان يتم تقييد يديها ورجليها وإجبارها على السير من السجن إلى موقف سيارة الترحيلات، دون توفير كرسي متحرك لها، وإدخالها مقيدة اليدين والرجلين في غرفة انتظار المحاكمة

وتسرَّب في شهر مايو/أيار 2018 تسجيل لعلياء عبد النور، تفيد فيه بتعرضها للتعذيب والتخويف، وحرمانها من العلاج والأدوية المناسبة، حيث اكتشف الأطباء إصابتها مجددا بمرض السرطان الذي شفيت منه في 2008، بحسب مراكز حقوقية دولية.

ورغم انتكاس وضعها الصحي، رفض ديوان ولي العهد الإماراتي أسرة “عبد النور” “طلب الاسترحام” المقدم منهم للإفراج الصحي عن “علياء”، والذي كانت الأسرة قد قدمته في أكتوبر/تشرين الأول 2017م،  بعدما تدهورت حالتها الصحية بشكلٍ مخيف ومحزن لتصل إلى مراحل خطيرة تهدّد حياتها.

شؤون إماراتية@EmiratiAffairs

عاجل:
وفاة المعتقلة المصابة بالسرطان بعد معاناة مع المرض ورفض السلطات الإماراتية الإفراج عنها بالرغم من المناشدات الدولية لتقضي آخر أيامها بين أفراد عائلتها.

٤٠٩ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك

الخارجية السورية: مؤتمر العشائر بمدينة عين عيسى التقاء للعمالة والخيانة والارتهان

“رويترز”: قوات يعتقد أنها للنظام توجه ضربة إلى موقع قرب نقطة للجيش التركي في إدلب

أخبار ذات صلة

تعليقات فيسبوك
التعليقات مغلقة.
بحث
تابعنا علي فيسبوك

https://www.facebook.com/enkskobaniiiiiii/

الارشيف
القائمة البريدية
اشترك الان ليصلك كل جديد
%d مدونون معجبون بهذه: