وأثيرت التكهنات حول طبيعة هذا الجسم الغريب الذي بدا معدنيا، إلى أن فريق “ناسا” خلص إن أنها عبارة عن قطعة من الحطام الذي تخلصت منها المركبة الجوالة أثناء هبوطها على المريخ في فبراير 2021.

 ونشرت “ناسا” تغريدة على الحساب المخصص للمركبة “برسفيرنس”، جاء فيها: “اكتشفنا شيئا غير متوقع، إنها بطانية حرارية، تركت من وقت هبوطي على الكوكب الأحمر“.