نحو مليون نازح ولاجئ في إقليم كوردستان.. ديندار زيباري: أكثر من 80% منهم ليسوا مستعدين للعودة - المجلس الوطني الكردي فى كوباني
Loading...
القائمة الرئيسية
أخر الأخبار
نحو مليون نازح ولاجئ في إقليم كوردستان.. ديندار زيباري: أكثر من 80% منهم ليسوا مستعدين للعودة
أصدر منسق التوصيات الدولية لحكومة إقليم كوردستان ديندار زيباري توضيحاً بشأن تقرير منظمة العفو الدولية، مشيراً إلى أن إقليم كوردستان يحتضن نحو مليون لاجئ ونازح.
وقال ديندار زيباري في بيان تلقت شبكة رووداو الإعلامية نسخة منه اليوم الأربعاء (7 نيسان 2021)، إن حكومة إقليم كوردستان تستضيف 992732 من النازحين واللاجئين، من الجنسيات العراقية والسورية والتركية والإيرانية والفلسطينية.
وأدناه نص بيان مكتب التوصيات الدولية لحكومة إقليم كوردستان:
“في 7 نيسان 2021 ، أصدرت منظمة العفو الدولية تقييماتها بشأن حالة حقوق الإنسان في 149 دولة. وفيما يتعلق بإقليم كوردستان، أثار التقرير بعض المخاوف والتي سيتم توضيحها وفقًا لذلك في هذا البيان.
تستضيف حكومة إقليم كوردستان 992732 من النازحين واللاجئين. 734.713 منهم نازحون. هناك 238345 سورياً، 8440 تركياً، 10534 إيرانياً، 700 فلسطيني.
وعلى عكس التصور الشائع، يعيش غالبية النازحين واللاجئين مع سكان المنطقة، بينما يعيش 29% فقط في 35 مخيماً. فحوالي 38% من إجمالي النازحين يعيشون السكان في أربيل، 41% في دهوك، و21% في السليمانية.
تؤكد حكومة إقليم كوردستان على التزامها باستيعاب النازحين واللاجئين، بغض النظر عن الظروف. وفيما يتعلق بالعودة، فإن سياسة حكومة إقليم كوردستان واضحة وهي دعم وتشجيع وتسهيل العودة الطوعية لجميع النازحين دون استثناء، لمناطقهم الأصلية.
وفي هذا السياق قامت حكومة إقليم كوردستان بتسهيل عملية عودة أكثر من 700 ألف شخص منذ عام 2016 إلى المناطق المحررة.
من المهم ملاحظة أن غالبية النازحين يرغبون في العودة إلى مناطقهم الأصلية، والمناطق المحررة، لكن بحسب استطلاعات الرأي التي أجرتها المنظمات الإنسانية فإن أكثر من 80% من النازحين ليسوا مستعدين للعودة في الوقت الحاضر، بسبب عدم توفر الظروف المناسبة، مثل الخدمات الحياتية الأساسية، وفرص العمل، والدعم المالي.
كما أن دمار المنازل والمخاوف الأمنية تسببتا أيضاً في التردد في عودة النازحين واللاجئين إلى مناطقهم.
قصف المناطق الحدودية يعرض حياة مواطني إقليم كوردستان للخطر ويدمر الممتلكات، ويدمر الأراضي الزراعية لسكان القرى، ويتسبب أيضاً بإضعاف البنية التحتية المدنية وإلحاق الضرر بالغابات. وعلاوة على ذلك، أدت هذه الإجراءات إلى تهجير العديد من القرويين وقتل العشرات منهم.
طلبت حكومة إقليم كوردستان من حزب العمال الكوردستاني والعناصر المسلحة الأخرى الكف عن الاستفزازات ضد الدول المجاورة لأراضي إقليم كوردستان. كما تدعو الدول المجاورة إلى الأخذ بالحسبان أن المدنيين الساكنين في المناطق الحدودية معرضون للقصف، ويضطرون إلى الفرار من منازلهم والتخلي عن أراضيهم الزراعية.
لجنة حقوق الإنسان في برلمان إقليم كوردستان بصدد كتابة تقييم عن الأضرار الدقيقة التي لحقت بسكان المناطق الحدودية، وستكون الرسالة مقدمة إلى رئاسة البرلمان وبعد ذلك ستحال إلى مجلس الوزراء ليقوم بتقييم التعويض وتقديمه.
يثير تقرير منظمة العفو الدولية بواعث قلق بشأن حرية التعبير والتعبير، بقدر ما أو إلى هذا الحد، فالصحافة في اقليم كوردستان معنية. قانون الصحافة رقم 35 لسنة 2007 ينظم الحرية الصحافة والتعبير، في غضون ذلك، الصحفيون مسؤولون عن حماية أمن المواطن، وفي الوقت نفسه تجنب التشهير بمؤسسات معينة دون دليل.
ومع ذلك، لم يتم القبض على أي صحفي بشكل تعسفي. هناك إجراءات واضحة تتمثل بتطبيق القانون بعد إصدار المحاكم أوامر توقيف أو بدء إجراءات قانونية أخرى. وبالمثل يتم تنظيم حق التظاهر وحرية التجمع في هذا الإطار من القانون.
يسمح قانون برلمان إقليم كوردستان رقم 11 لسنة 2010 بتنظيم احتجاجات في إقليم كوردستان، ووفقاً للقانون، يُسمح للأشخاص دستورياً وقانونياً بالاحتجاج. الناس يُسمح لهم بالتعبير عن آرائهم وتقديم مطالبهم طالما ظلوا ملتزمين قانوناً واتباع بعض الإجراءات لصالح المصلحة العامة وتجنب العنف والتخريب.
لا تزال المؤسسات المعنية بفرض القانون في حكومة إقليم كوردستان ملتزمة بعدم الاعتقال التعسفي لأي شخص بغض النظر عن الآراء التي يحملونها ويعبرون عنها. وشهدت الاضطرابات التي جرت في مدينتي زاخو والسليمانية في شهري آب وكانون الأول 2020، استخدام أدوات وأسلحة ضارة من قبل بعض المتظاهرين لتحريف المطالب السلمية، أسفرت عن تدمير الممتلكات العامة والخاصة، ووقعت إصابات بصفوف المتظاهرين وأجهزة فرض القانون. ومع ذلك، فقد تم الحفاظ على القانون وتم اتخاذ الإجراءات القانونية بشفافية.
بعد الفظائع التي مر بها المجتمع الإيزيدي، مدت حكومة إقليم كوردستان يد المساعدة بطرق مختلفة للنازحين دون تمييز، والتي تضمنت أولاً تأمين أماكن خاصة لإيوائهم، ومن ثم تأمين جميع الخدمات الأولية الضرورية مثل الماء والغذاء.
أصدر مجلس وزراء إقليم كوردستان قراره رقم (5170) بتاريخ 21/8/2014 بتشكيله لجنة عليا لتعريف الجرائم التي ارتكبت بحق الإزيديين بأنها إبادة جماعية، وعملت اللجنة على مدى السنوات الماضية لتدويل القضية”.

كندا تعتزم إعادة توطين المئات من اللاجئين الإزيديين

مفوضية اللاجئين تعرب عن قلقها تجاه قرار الدنمارك بخصوص السوريين


تعليقات فيسبوك
التعليقات مغلقة.
بحث
تابعنا علي فيسبوك

https://www.facebook.com/enkskobaniiiiiii/

الارشيف
القائمة البريدية
اشترك الان ليصلك كل جديد
%d مدونون معجبون بهذه: