واشنطن مستعدة لحوار "بلا شروط" وطهران تطالبها بتبديل "نهجها" - المجلس الوطني الكردي فى كوباني
Loading...
القائمة الرئيسية
أخر الأخبار
واشنطن مستعدة لحوار “بلا شروط” وطهران تطالبها بتبديل “نهجها”

أعلنت الولايات المتحدة استعدادها لحوار “بلا شروط” مع إيران، متعهدة في الوقت ذاته التصدي لـ “نشاطاتها الخبيثة”. في المقابل، اشترطت طهران لأي حوار أن تبدّل واشنطن “نهجها” حيالها.

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو حدّد قبل سنة 12 شرطاً لإبرام “اتفاق جديد” بين واشنطن وطهران، بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي المُبرم عام 2015 وإعادتها فرض عقوبات على إيران. الشروط الـ 12 تفرض قيوداً على البرنامج النووي لطهران وتكبح تدخلاتها الإقليمية. وتعتبر الديبلوماسية الأميركية أن أياً من تلك الشروط لم يتحقق بعد.

وأرسلت واشنطن الشهر الماضي إلى المنطقة حاملة طائرات وسفينة برمائية هجومية وقاذفات استراتيجية من طراز “بي-52” وبطاريات صواريخ “باتريوت”، لمواجهة تهديدات إيرانية “وشيكة” على مصالح أميركية.

وأعلن سلاح الجوّ الأميركي أن قاذفة “بي-52” ومقاتلات على حاملة الطائرات “يو أس أس أبراهام لينكولن” نفذت السبت فوق شط العرب تدريباً مشتركاً، شكّل “محاكاة لعمليات هجومية”.

بومبيو الذي التقى نظيره السويسري إيناسيو كاسيس اليوم الأحد، أعرب عن “استعداد لبدء محادثات من دون شروط”.

وأضاف خلال مؤتمر صحافي: “نحن مستعدون للجلوس مع (الإيرانيين) إلى طاولة (مفاوضات). لكن الجهود الأميركية ستتواصل لإنهاء النشاطات الخبيثة لهذه الجمهورية الإسلامية، هذه القوة الثورية”. وتابع أن واشنطن “مستعدة لمحادثات، عندما يثبت الإيرانيون أنهم يتصرفون مثل أمّة عادية”.

وشدد بومبيو على أن “التحديات الحقيقية أمام أيران ليست ناجمة من العقوبات الأميركية، بل سببها 40 سنة من حكم نظام لا يهتم بشعبه، بل يفضّل استخدام الموارد لتدمير أرواح”.

الوزير السويسري الذي تمثل بلاده المصالح الأميركية في إيران، أعرب عن قلق حيال التوتر في المنطقة و”المعاناة الكبيرة” التي تسبّبها العقوبات الأميركية للشعب الإيراني. ودعا الولايات المتحدة إلى تحديد “قناة” مالية، تمكّن الإيرانيين من شراء حاجاتهم من دون قيود.

وأبدى استعداد سويسرا لأداء دور “الوسيط” بين الجانبين، واستدرك: “لا يمكن أن نكون وسطاء، إذا لم تتوافر رغبة منهما”.

وفي السياق ذاته، أوردت صحيفة “ماينيشي شيمبون” اليابانية أن رئيس الوزراء شينزو آبي الذي يُرجّح أن يزور طهران منتصف الشهر الجاري، سيلتقي المرشد علي خامنئي، ما قد يمهّد لوساطة بين إيران والولايات المتحدة.

وعلّق الناطق باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي على تصريحات بومبيو، قائلاً: “ما يهمّ إيران هو تغيير أميركا نهجها في شكل كامل وسلوكها العملي أمام الشعب الإيراني”.

وأضاف: “إيران لا تأخذ في الاعتبار لعباً على الكلمات واستخداماً للهجة جديدة، من أجل التعبير عن أهداف سرية. تركيز بومبيو على مواصلة أكبر مقدار من الضغط على إيران يظهر استمرار السلوك الخاطئ ذاته الذي يجب تصحيحه”.

إسرائيل تهاجم سوريا بعد إطلاق صواريخ على الجولان

“الشبكة السورية”: 394 معتقلاً خلال مايو.. بينهم 21 طفلاً و14 سيدة

أخبار ذات صلة

تعليقات فيسبوك
التعليقات مغلقة.
بحث
تابعنا علي فيسبوك

https://www.facebook.com/enkskobaniiiiiii/

الارشيف
القائمة البريدية
اشترك الان ليصلك كل جديد
%d مدونون معجبون بهذه: