وفاة السلطان قابوس بن سعيد وتعيين ابن عمه هيثم بن طارق خلفا له |
Loading...
القائمة الرئيسية
أخر الأخبار
وفاة السلطان قابوس بن سعيد وتعيين ابن عمه هيثم بن طارق خلفا له

توفي السلطان قابوس بن سعيد، سلطان عمان وأحد أطول حكام الشرق الأوسط بقاء في السلطة، يوم الجمعة وقالت وسائل إعلام رسمية إن ابن عمه هيثم بن طارق آل سعيد جرى تعيينه خلفا له.‭ ‬

وأعلن ديوان البلاط السلطاني الحداد وتعطيل العمل الرسمي للقطاعين العام والخاص لمدة ثلاثة أيام وتنكيس الأعلام لمدة 40 يوما.

وحكم السلطان قابوس (79 عاما)الذي كان مدعوما من الغرب سلطنة عمان منذ توليه السلطة في انقلاب أبيض عام 1970 بمساعدة بريطانيا الدولة المستعمرة لعُمان سابقا.

وبث التلفزيون العماني الرسمي صورا لموكب الجنازة على طريق يحده النخيل، ثم نُقل النعش ملفوفا بالعلم العماني إلى جامع السلطان قابوس الكبير بالعاصمة مسقط حيث أقيمت صلاة الجنازة.

ولم تذكر وكالة الأنباء العمانية الرسمية سبب الوفاة لكن حالة السلطان قابوس الصحية لم تكن على ما يرام منذ سنوات وقضى أسبوعا في بلجيكا للعلاج الشهر الماضي.

والسلطان قابوس ليس له أولاد ولم يعلن على الملأ من يوصي بأن يخلفه. وينص قانون صادر عام 1996 على أن تختار العائلة الحاكمة سلطانا جديدا خلال ثلاثة أيام من خلو العرش.

وتم تعيين هيثم بن طارق يوم السبت بعد أن دعا مجلس الدفاع الأعلى في السلطنة يوم السبت مجلس العائلة المالكة للانعقاد لتحديد من تنتقل إليه ولاية الحكم في البلاد.

وكان السلطان الجديد وزيرا للتراث والثقافة، وعينه السلطان قابوس عام 2013 رئيسا للجنة الرئيسية المسؤولة عن تطوير السلطنة.

ويتولى السلطان هيثم الحكم في وقت تلوح فيه بالأفق تحديات داخلية ابتداء من الأوضاع المالية المضغوطة إلى ارتفاع نسبة البطالة وتشهد فيه كذلك المنطقة توترا متزايدا بين إيران وبين الولايات المتحدة وحليفتها السعودية.

وقال كريستيان كوتس من معهد بيكر بجامعة رايس بتكساس لرويترز ”أعتقد أن عملية الخلافة نفسها ستكون عملية سلسة داخل عمان“.

وأضاف ”الورقة الحاسمة قد تظهر إذا حاول أي من جيران السلطنة الضغط على السلطان الجديد في بداية فترة توليه، مثلما حاول السعوديون والإماراتيون الضغط على الأمير تميم في الأسابيع والشهور الأولى من توليه السلطة في قطر عام 2013“.

توالت برقيات التعازي في وفاة السلطان قابوس.

وقال الرئيس الأمريكي السابق جورج دبليو بوش في بيان إن قابوس كان قوة استقرار في الشرق الأوسط. وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم إمارة دبي على تويتر ”رحل سلطان الوفاء والمحبة والحكمة“.

وطالما اتخذت سلطنة عمان موقفا محايدا في الشرق الأوسط، وهي تحتفظ بعلاقات متوازنة مع جارتيها السعودية وإيران اللتين تتنافسان على النفوذ في المنطقة.

كما تحتفظ السلطنة بعلاقات ودية مع الولايات المتحدة وإيران وساعدت في التوسط في محادثات سرية بين البلدين عام 2013 أدت بعد ذلك بعامين إلى الاتفاقية النووية الدولية التي انسحبت منها واشنطن في 2018.

ولم تنحز مسقط لأي طرف في الخلاف الخليجي الذي شهد مقاطعة السعودية وحلفائها لقطر منذ منتصف عام 2017، كما لم تنضم للتحالف العسكري بقيادة السعودية الذي تدخل في اليمن لمواجهة جماعة الحوثي.

وقال سايمون هندرسون مدير برنامج برنشتاين حول الخليج وسياسات الطاقة في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى إن حياد عمان الدبلوماسي مثّل أحد عناصر شخصية السلطان قابوس.

وأضاف ”من الصعب أن نتصور كيف ستنخرط عمان في قضايا اليمن وإيران وقطر قبل أن يرسخ قائد جديد أقدامه في الحكم، أي في المستقبل المنظور“.

إيران تعترف أخيرا بإسقاط الطائرة الأوكرانية “بالخطأ”

تقرير أمريكي يكشف خفايا مقتل سليماني: غرفة عمليات في قطر .. بمشاركة إسرائيلية

أخبار ذات صلة

تعليقات فيسبوك
التعليقات مغلقة.
بحث
تابعنا علي فيسبوك

https://www.facebook.com/enkskobaniiiiiii/

الارشيف
القائمة البريدية
اشترك الان ليصلك كل جديد
%d مدونون معجبون بهذه: