80 قتيل و80 ألف نازح في إدلب بعد هجوم مباغت لقوات النظام - المجلس الوطني الكردي فى كوباني
Loading...
القائمة الرئيسية
أخر الأخبار
80 قتيل و80 ألف نازح في إدلب بعد هجوم مباغت لقوات النظام

لقي أكثر من 80 عنصراً من قوات النظام وفصائل المعارضة حتفهم، في اشتباكات مستمرة بين الطرفين خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، فيما نزح 80 ألف مدني على الأقل خلال الأيام الخمسة الماضية.

وتدور منذ الخميس اشتباكات عنيفة بين قوات النظام من جهة وفصائل معارضة أبرزها هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) من جهة ثانية في محيط مدينة معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي الشرقي.

وأوقعت المعارك المستمرة الناشبة بعد هجوم مباغت لقوات النظام، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان، 30 قتيلاً في صفوف قوات النظام والمسلحين الموالين لها، مقابل 51 من مقاتلي المعارضة، غالبيتهم من هيئة تحرير الشام ومجموعات متحالفة معها.

وأثار تصاعد التوتر موجة نزوح كثيف للسكان، حيث غادر أكثر من 80 ألف مدني مناطقهم باتجاه الحدود التركية خلال الأيام الخمسة الأخيرة، وفق مصادر حقوقية، مشيرة إلى أن عدد النازحين جراء القصف المكثف منذ مطلع نوفمبر/ تشرين الثاني، بلغ أكثر من 180 ألف شخص.

وتهيمن هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا). على محافظة إدلب التي يسكنها نحو 3 ملايين شخص قسم كبير منهم من النازحين.

وكانت إدلب قد خضعت لاتفاق هدنة في نهاية آب/اغسطس، غير أنّه بات هشاً منذ أسابيع بفعل تسجيل غارات جوية واشتباكات.

وبرغم الهدنة التي أعلنتها موسكو، فإنّ أعمال القصف والاشتباكات الميدانية أدت إلى مقتل أكثر من 250 مدنيا منذ نهاية آب/اغسطس، بالإضافة إلى مئات المقاتلين من الجانبين، بحسب المرصد.

وفي تشرين الأول/أكتوبر، أكد رئيس النظام السوري بشار الأسد، في زيارة هي الأولى له للمحافظة منذ اندلاع النزاع في العام 2011، أن معركة إدلب هي «الأساس» لحسم الحرب في سوريا.

وقتل أكثر من 1300 مدني جراء هجمات النظام وروسيا على منطقة ‹خفض التصعيد›، منذ 17 سبتمبر/ أيلول 2018.

منقذون: مقتل 17 في ضربات جوية روسية وسورية في شمال غرب سوريا

أردوغان: تركيا ستزيد من الدعم العسكري لليبيا إذا اقتضت الضرورة

أخبار ذات صلة

تعليقات فيسبوك
التعليقات مغلقة.
بحث
تابعنا علي فيسبوك

https://www.facebook.com/enkskobaniiiiiii/

الارشيف
القائمة البريدية
اشترك الان ليصلك كل جديد
%d مدونون معجبون بهذه: